اعتبرت السفيرة الأميركية لدى لبنان مورا كونيللي أنه لا بد من اقناع الرئيس السوري بشار الاسد بالتنحي، مؤكدةً الا وسائل اتصال سرية مع النظام السوري بل هناك تواصل دبلوماسي وأنه لا يعود للولايات المتحدة الاميركية أن تقرر البدائل في سورية بل ان الادارة السورية هي المخوّلة القيام بذلك.

وأبدت كونيللي في حديث للـ"ال.بي.سي" تخوفها من وجود القاعدة والمجموعات المتطرفة التي قد تحاول عرقلة مسيرة السلم في سورية، مشددةً على أن الولايات المتحدة لا تريد أن يحدث ذلك.

وأشارت كونيللي الى أن الادارة الاميركية تتفهم وضع لبنان والعلاقات اللبنانية-السورية، ولكن يجب النظر الى ما قام به لبنان والدور البارز الذي لعبه فيما خص الاهتمام بالنازحين السوريين، وقالت:" لا أعتقد أن هناك من يوافق في لبنان على ما يحصل في سورية من أعمال عنف".

وأكدت كونيللي أن هناك تواصل مع القطاع المصرفي والبنك المركزي اللبناني، مبدية ثقتها بأن القطاع المصرفي اللبناني يدرك ما يجب فعله لتفادي حصول أزمات ناتجة عن الحوادث التي تشهدها سورية.

  • فريق ماسة
  • 2012-02-28
  • 5098
  • من الأرشيف

السفيرة الأمريكية في لبنان تهدد مصرف لبنان المركزي في حال عدم انصياعه للعقوبات على سورية وتتخوف من وجود القاعدة فيها

اعتبرت السفيرة الأميركية لدى لبنان مورا كونيللي أنه لا بد من اقناع الرئيس السوري بشار الاسد بالتنحي، مؤكدةً الا وسائل اتصال سرية مع النظام السوري بل هناك تواصل دبلوماسي وأنه لا يعود للولايات المتحدة الاميركية أن تقرر البدائل في سورية بل ان الادارة السورية هي المخوّلة القيام بذلك. وأبدت كونيللي في حديث للـ"ال.بي.سي" تخوفها من وجود القاعدة والمجموعات المتطرفة التي قد تحاول عرقلة مسيرة السلم في سورية، مشددةً على أن الولايات المتحدة لا تريد أن يحدث ذلك. وأشارت كونيللي الى أن الادارة الاميركية تتفهم وضع لبنان والعلاقات اللبنانية-السورية، ولكن يجب النظر الى ما قام به لبنان والدور البارز الذي لعبه فيما خص الاهتمام بالنازحين السوريين، وقالت:" لا أعتقد أن هناك من يوافق في لبنان على ما يحصل في سورية من أعمال عنف". وأكدت كونيللي أن هناك تواصل مع القطاع المصرفي والبنك المركزي اللبناني، مبدية ثقتها بأن القطاع المصرفي اللبناني يدرك ما يجب فعله لتفادي حصول أزمات ناتجة عن الحوادث التي تشهدها سورية.

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة