أقام أبناء الجالية السورية في المنتدى السوري الأمريكي فجر اليوم بتوقيت دمشق وقفة تضامنية مع حق الشعب السوري بالتعبير عن رأيه والمشاركة بانتخابات رئاسة الجمهورية في ولايتي بنسلفانيا وميشيغن اكدوا خلالها دعمهم للاستحقاق الدستوري ووقوفهم الى جانب وطنهم الأم سورية. وفي تصريح لـ سانا قال رئيس فرع المنتدى بولاية بنسلفانيا الدكتور خلدون مخول إن هذه الوقفة تأتي للتأكيد على حق الشعب السوري في تحديد خياره السياسي وممارسة الحياة الديمقراطية كغيره من شعوب العالم فسورية دولة مستقلة ذات سيادة ويحق لشعبها ان يقرر مصيره بنفسه بعيدا عن أي تدخلات خارجية. وأضاف مخول أن أبناء الجالية السورية في المنتدى يعبرون من خلال وقفتهم التضامنية هذه عن مدى ارتباطهم بوطنهم الأم سورية ودعمهم لانجاز الاستحقاق الدستوري الوطني الذي يضمن لسورية مستقبلها الواعد. من جهته أشار فايز عبود احد أعضاء المنتدى في بنسلفانيا إلى أن وقفة أبناء الجالية السورية في المنتدى تأتي في ظل منع السلطات الأمريكية السوريين الموجودين على أرضها من ممارسة حق التصويت فاردنا ان نرفع اصواتنا الحقيقية لنؤكد للعالم أننا مع وطننا ونشارك في تحديد مصيره وبناء مستقبله رغم كل التحديات المفروضة. وأوضح عبود أنهم اختاروا مكان الوقفة على تقاطع طرق في منطقة مزدحمة من مدينة الينتاون وفي توقيت خروج الموظفين من أعمالهم بهدف ان يسمعوا الشارع الأمريكي صوتهم الذي حاولت الحكومة الإمريكية بإجراءاتها التعسفية إخفاته. بدوره أكد خليل ثابت منسق وقفة المنتدى في ولاية ميشيغن أنه من حق السوريين وحدهم أن يقولوا كلمتهم ويشاركوا في الخيار السياسي والمصيري لبلدهم ولذلك يقف ابناء الجالية السورية هنا اليوم مؤكدين دعمهم للاستحقاق الدستوري واختيار مرشحهم الرئاسي الذي يرون فيه الحكمة والخبرة في قيادة سورية إلى بر الأمان. وكان المنتدى السوري الأمريكي نظم أمس وقفة تضامنية مماثلة في ولايتي شيكاغو ونيويورك شارك فيها متضامنون عرب وأجانب ومنظمات وجمعيات مناهضة للحرب والإرهاب وأكدوا على حق الشعب السوري في ممارسة الديمقراطية بعيدا عن التدخلات الخارجية منددين بالاجراءات التي تتخذها بعض الدول لعرقلة سير هذه العملية في سورية. المواطنون والطلبة السوريون في مصر يحتشدون أمام البعثة القنصلية السورية تأييداً للاستحقاق الدستوري كما عبر السوريون المقيمون في مصر والطلبة السوريون الدارسون فيها خلال تجمع حاشد اليوم أمام مقر البعثة القنصلية السورية في القاهرة عن تأييدهم للاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية والذي بدأت عمليات التصويت فيه اليوم في عدد من العواصم العربية والعالمية مجددين دعمهم للجيش العربي السوري وتقديرهم لتضحياته وبطولاته التي تصنع الانتصارات وتطهر سورية من رجس المجموعات الإرهابية التكفيرية المسلحة. وشدد المواطنون السوريون في تصريحات لمراسل سانا في القاهرة على أن هذا التجمع الذي يتزامن مع بدء عملية تصويت السوريين في الخارج لانتخاب رئيس الجمهورية العربية السورية هو دليل على رغبة السوريين في مصر في مشاركة ابناء وطنهم والتضامن معهم لانجاز هذا الاستحقاق الدستوري الوطني والذي حرموا منه في مصر بسبب قرار اغلاق السفارة السورية في القاهرة. وقال القائم بأعمال البعثة القنصلية السورية في القاهرة عنفوان النائب إن احتشاد العدد الكبير من السوريين والطلبة أمام مقر البعثة رغم معرفتهم بعدم وجود صندوق اقتراع لانتخابات الرئاسة بسبب قرار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي قبل عام قطع العلاقات واغلاق السفارة يدل على انتمائهم الصادق لوطنهم وتأييدهم لهذا الاستحقاق الدستوري المهم في سورية ورسالة للجميع بأن أبناء سورية هم الذين يقررون مصيرهم ومستقبلهم مهما كانت التحديات والمخططات وأشكال العدوان. واعتبر كل من عبد الله الجنيد رئيس رابطة الطلبة السوريين الدارسين في الجامعات المصرية وغيداء السياف وابراهيم الطشط من السوريين المقيمين في مصر أن انجاز هذا الاستحقاق هو تعبير عن ارادة الشعب في تقرير مستقبله بنفسه وتحديد خياراته الوطنية التي تضمن إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أنحاء سورية مطالبين جميع السوريين في الداخل والخارج بالمشاركة الفاعلة والكثيفة لانها حق وواجب وطني وتأكيد على التمسك بوطنهم ورفضهم جميع أشكال الضغوط والتدخلات الخارجية في تقرير مصيرهم وتماسكهم في وجه الإرهاب والتكفير الظلامي. وشددوا على أن هذا الاستحقاق يعد محطة تاريخية مهمة وصفحة من صفحات الانتصارات التي يحققها الشعب والجيش على أعدائه الإرهابيين في الداخل ومشاريع مشغليهم في الخارج من الدول المتورطة في الحرب على سورية مستنكرين قرارات بعض دول العدوان على سورية في الغرب وبعض الأنظمة العميلة بمنع المواطنين السوريين في هذه الدول من ممارسة حقهم الانتخابي والتي تدل على استمرار عدوانهم ومخططاتهم التي تتحطم أمام عزيمة بواسل الجيش العربي السوري وحكمة القيادة السورية. فيما أكدت المواطنة المصرية رغداء غزل انها تشارك بهذا التجمع للسوريين لمحبتها لسورية وشعبها ولانها اكتشفت حقيقة ما يجري في سورية منذ بداية الأزمة وما كان يخطط لها وما قام به الإعلام المضلل بنقل صورة مزيفة للاحداث فيها مشيرة إلى أنها حاكت العلم السوري الذي تحمله يدويا ايمانا منها بما يجمع البلدين والشعبين الشقيقين من روابط معربة عن املها في ان يكون الاحتفال القادم قريبا بالنصر على أعداء سورية. وأدلى المشاركون في التجمع بأصواتهم بشكل رمزي في صندوق اعده عدد من أبناء الجالية السورية في مصر للتعبير عن مشاركة أبناء الوطن في هذا الاستحقاق الوطني الكبير وللتأكيد أن صوت السوريين سيكمل الانتصارات على أعداء الوطن والشعب. وحمل المشاركون أعلام الوطن ولافتات تحيي صمود الجيش وانتصاراته إضافة إلى لافتات وصور تأييد للمرشح لانتخابات الرئاسة الدكتور بشار الأسد مرددين هتافات وأناشيد وأغاني وطنية تعبر عن تمسكهم بوطنهم وجيشهم ضد قوى الشر والإرهاب. طلبتنا وجاليتنا في روسيا ورابطة الدول المستقلة: الشعب السوري هو من يقرر مصيره بنفسه ويحدد من يحكم الوطن من جهتهم جدد الطلبة السوريون الدارسون في روسيا الاتحادية ورابطة الدول المستقلة وأبناء الجالية السورية هناك التأكيد أن انتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية التي بدأت اليوم هي تجسيد للديمقراطية واستقلالية الشعب السوري معبرين عن الثقة في قدرة سورية قيادة وجيشا وشعبا بإنهاء المؤامرة الإمبريالية العالمية على الوطن. وندد الطلبة وأبناء الجالية في بيانين أصدرهما فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا ورابطة الدول المستقلة ورابطة الجالية العربية السورية فيها بالمؤامرة الإمبريالية العالمية التي حاكت السوء والشر للوطن الأم سورية وحاولت تدمير مقدراته باستخدام المجموعات الإرهابية التكفيرية المرتزقة . وشدد الطلبة في البيان على أن الشعب السوري العظيم هو وحده من يقرر مصيره بنفسه ويحدد من يحكم الوطن ويسير به في طريق الاستقرار والسيادة مجددين عهد الولاء والوفاء للوقوف خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد الحكيمة حتى تحقيق النصر على المؤامرة الكونية . وأكد الطلبة وقوفهم إلى جانب سورية الأم في الدفاع عن الوطن وعن سيادته وعزته في ظل قيادة الرئيس الأسد وفي مواجهة الإرهاب ورد العدوان الذي تتعرض له سورية مؤكدين أن دعم القيادة لهم شكلت حافزا أكبر لهم للمثابرة والاجتهاد ونيل الشهادات العليا ونهل المعرفة للعودة إلى الوطن للمشاركة في بنائه وتطويره وتحديثه. من جانبهم عبر أبناء الجالية العربية السورية في روسيا ورابطة الدول المستقلة عن ثقتهم اللا محدودة بقيادة الرئيس الأسد لسورية نحو النصر ووصولها إلى بر الأمان في ظل تآمر قوى الشر والطغيان والإرهاب العالمي مجتمعة عليها مشيرين إلى استعدادهم لتقديم الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن الوطن ومواجهة هذه الهجمة الإمبريالية والصهيونية العالمية لبناء سورية المتجددة.

 

  • فريق ماسة
  • 2014-05-29
  • 6683
  • من الأرشيف

وقفات تضامنية وتجمعات حاشدة في مصر وبنسلفانيا وميشيغن تأييدا للانتخابات الرئاسية وللوطن الأم سورية

أقام أبناء الجالية السورية في المنتدى السوري الأمريكي فجر اليوم بتوقيت دمشق وقفة تضامنية مع حق الشعب السوري بالتعبير عن رأيه والمشاركة بانتخابات رئاسة الجمهورية في ولايتي بنسلفانيا وميشيغن اكدوا خلالها دعمهم للاستحقاق الدستوري ووقوفهم الى جانب وطنهم الأم سورية. وفي تصريح لـ سانا قال رئيس فرع المنتدى بولاية بنسلفانيا الدكتور خلدون مخول إن هذه الوقفة تأتي للتأكيد على حق الشعب السوري في تحديد خياره السياسي وممارسة الحياة الديمقراطية كغيره من شعوب العالم فسورية دولة مستقلة ذات سيادة ويحق لشعبها ان يقرر مصيره بنفسه بعيدا عن أي تدخلات خارجية. وأضاف مخول أن أبناء الجالية السورية في المنتدى يعبرون من خلال وقفتهم التضامنية هذه عن مدى ارتباطهم بوطنهم الأم سورية ودعمهم لانجاز الاستحقاق الدستوري الوطني الذي يضمن لسورية مستقبلها الواعد. من جهته أشار فايز عبود احد أعضاء المنتدى في بنسلفانيا إلى أن وقفة أبناء الجالية السورية في المنتدى تأتي في ظل منع السلطات الأمريكية السوريين الموجودين على أرضها من ممارسة حق التصويت فاردنا ان نرفع اصواتنا الحقيقية لنؤكد للعالم أننا مع وطننا ونشارك في تحديد مصيره وبناء مستقبله رغم كل التحديات المفروضة. وأوضح عبود أنهم اختاروا مكان الوقفة على تقاطع طرق في منطقة مزدحمة من مدينة الينتاون وفي توقيت خروج الموظفين من أعمالهم بهدف ان يسمعوا الشارع الأمريكي صوتهم الذي حاولت الحكومة الإمريكية بإجراءاتها التعسفية إخفاته. بدوره أكد خليل ثابت منسق وقفة المنتدى في ولاية ميشيغن أنه من حق السوريين وحدهم أن يقولوا كلمتهم ويشاركوا في الخيار السياسي والمصيري لبلدهم ولذلك يقف ابناء الجالية السورية هنا اليوم مؤكدين دعمهم للاستحقاق الدستوري واختيار مرشحهم الرئاسي الذي يرون فيه الحكمة والخبرة في قيادة سورية إلى بر الأمان. وكان المنتدى السوري الأمريكي نظم أمس وقفة تضامنية مماثلة في ولايتي شيكاغو ونيويورك شارك فيها متضامنون عرب وأجانب ومنظمات وجمعيات مناهضة للحرب والإرهاب وأكدوا على حق الشعب السوري في ممارسة الديمقراطية بعيدا عن التدخلات الخارجية منددين بالاجراءات التي تتخذها بعض الدول لعرقلة سير هذه العملية في سورية. المواطنون والطلبة السوريون في مصر يحتشدون أمام البعثة القنصلية السورية تأييداً للاستحقاق الدستوري كما عبر السوريون المقيمون في مصر والطلبة السوريون الدارسون فيها خلال تجمع حاشد اليوم أمام مقر البعثة القنصلية السورية في القاهرة عن تأييدهم للاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية والذي بدأت عمليات التصويت فيه اليوم في عدد من العواصم العربية والعالمية مجددين دعمهم للجيش العربي السوري وتقديرهم لتضحياته وبطولاته التي تصنع الانتصارات وتطهر سورية من رجس المجموعات الإرهابية التكفيرية المسلحة. وشدد المواطنون السوريون في تصريحات لمراسل سانا في القاهرة على أن هذا التجمع الذي يتزامن مع بدء عملية تصويت السوريين في الخارج لانتخاب رئيس الجمهورية العربية السورية هو دليل على رغبة السوريين في مصر في مشاركة ابناء وطنهم والتضامن معهم لانجاز هذا الاستحقاق الدستوري الوطني والذي حرموا منه في مصر بسبب قرار اغلاق السفارة السورية في القاهرة. وقال القائم بأعمال البعثة القنصلية السورية في القاهرة عنفوان النائب إن احتشاد العدد الكبير من السوريين والطلبة أمام مقر البعثة رغم معرفتهم بعدم وجود صندوق اقتراع لانتخابات الرئاسة بسبب قرار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي قبل عام قطع العلاقات واغلاق السفارة يدل على انتمائهم الصادق لوطنهم وتأييدهم لهذا الاستحقاق الدستوري المهم في سورية ورسالة للجميع بأن أبناء سورية هم الذين يقررون مصيرهم ومستقبلهم مهما كانت التحديات والمخططات وأشكال العدوان. واعتبر كل من عبد الله الجنيد رئيس رابطة الطلبة السوريين الدارسين في الجامعات المصرية وغيداء السياف وابراهيم الطشط من السوريين المقيمين في مصر أن انجاز هذا الاستحقاق هو تعبير عن ارادة الشعب في تقرير مستقبله بنفسه وتحديد خياراته الوطنية التي تضمن إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أنحاء سورية مطالبين جميع السوريين في الداخل والخارج بالمشاركة الفاعلة والكثيفة لانها حق وواجب وطني وتأكيد على التمسك بوطنهم ورفضهم جميع أشكال الضغوط والتدخلات الخارجية في تقرير مصيرهم وتماسكهم في وجه الإرهاب والتكفير الظلامي. وشددوا على أن هذا الاستحقاق يعد محطة تاريخية مهمة وصفحة من صفحات الانتصارات التي يحققها الشعب والجيش على أعدائه الإرهابيين في الداخل ومشاريع مشغليهم في الخارج من الدول المتورطة في الحرب على سورية مستنكرين قرارات بعض دول العدوان على سورية في الغرب وبعض الأنظمة العميلة بمنع المواطنين السوريين في هذه الدول من ممارسة حقهم الانتخابي والتي تدل على استمرار عدوانهم ومخططاتهم التي تتحطم أمام عزيمة بواسل الجيش العربي السوري وحكمة القيادة السورية. فيما أكدت المواطنة المصرية رغداء غزل انها تشارك بهذا التجمع للسوريين لمحبتها لسورية وشعبها ولانها اكتشفت حقيقة ما يجري في سورية منذ بداية الأزمة وما كان يخطط لها وما قام به الإعلام المضلل بنقل صورة مزيفة للاحداث فيها مشيرة إلى أنها حاكت العلم السوري الذي تحمله يدويا ايمانا منها بما يجمع البلدين والشعبين الشقيقين من روابط معربة عن املها في ان يكون الاحتفال القادم قريبا بالنصر على أعداء سورية. وأدلى المشاركون في التجمع بأصواتهم بشكل رمزي في صندوق اعده عدد من أبناء الجالية السورية في مصر للتعبير عن مشاركة أبناء الوطن في هذا الاستحقاق الوطني الكبير وللتأكيد أن صوت السوريين سيكمل الانتصارات على أعداء الوطن والشعب. وحمل المشاركون أعلام الوطن ولافتات تحيي صمود الجيش وانتصاراته إضافة إلى لافتات وصور تأييد للمرشح لانتخابات الرئاسة الدكتور بشار الأسد مرددين هتافات وأناشيد وأغاني وطنية تعبر عن تمسكهم بوطنهم وجيشهم ضد قوى الشر والإرهاب. طلبتنا وجاليتنا في روسيا ورابطة الدول المستقلة: الشعب السوري هو من يقرر مصيره بنفسه ويحدد من يحكم الوطن من جهتهم جدد الطلبة السوريون الدارسون في روسيا الاتحادية ورابطة الدول المستقلة وأبناء الجالية السورية هناك التأكيد أن انتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية التي بدأت اليوم هي تجسيد للديمقراطية واستقلالية الشعب السوري معبرين عن الثقة في قدرة سورية قيادة وجيشا وشعبا بإنهاء المؤامرة الإمبريالية العالمية على الوطن. وندد الطلبة وأبناء الجالية في بيانين أصدرهما فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا ورابطة الدول المستقلة ورابطة الجالية العربية السورية فيها بالمؤامرة الإمبريالية العالمية التي حاكت السوء والشر للوطن الأم سورية وحاولت تدمير مقدراته باستخدام المجموعات الإرهابية التكفيرية المرتزقة . وشدد الطلبة في البيان على أن الشعب السوري العظيم هو وحده من يقرر مصيره بنفسه ويحدد من يحكم الوطن ويسير به في طريق الاستقرار والسيادة مجددين عهد الولاء والوفاء للوقوف خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد الحكيمة حتى تحقيق النصر على المؤامرة الكونية . وأكد الطلبة وقوفهم إلى جانب سورية الأم في الدفاع عن الوطن وعن سيادته وعزته في ظل قيادة الرئيس الأسد وفي مواجهة الإرهاب ورد العدوان الذي تتعرض له سورية مؤكدين أن دعم القيادة لهم شكلت حافزا أكبر لهم للمثابرة والاجتهاد ونيل الشهادات العليا ونهل المعرفة للعودة إلى الوطن للمشاركة في بنائه وتطويره وتحديثه. من جانبهم عبر أبناء الجالية العربية السورية في روسيا ورابطة الدول المستقلة عن ثقتهم اللا محدودة بقيادة الرئيس الأسد لسورية نحو النصر ووصولها إلى بر الأمان في ظل تآمر قوى الشر والطغيان والإرهاب العالمي مجتمعة عليها مشيرين إلى استعدادهم لتقديم الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن الوطن ومواجهة هذه الهجمة الإمبريالية والصهيونية العالمية لبناء سورية المتجددة.  

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة