أكد رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، الجمعة، أن سيطرة الأكراد على كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها مع بغداد أمر نهائي بعدما اعتبر أن المادة 140 من الدستور الخاصة بهذه المناطق "لم يبق لها وجود".

وقال بارزاني في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، في اربيل "لقد صبرنا 10 سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل مشاكل هذه المناطق وفق المادة 140، ولكن دون جدوى".

وأضاف "كانت في هذه المناطق قوات عراقية وحدث فراغ أمني وتوجهت قوات البشمركة لملء هذا الفراغ، والآن أنجزت هذه المادة ولم يبق لها وجود".

وتنص المادة 140 من الدستور على إجراء استفتاء في المناطق المتنازع عليها بين إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي والحكومة المركزية في بغداد، خصوصا كركوك الغنية بالنفط والتي تمثل أساس هذا النزاع.

وفرضت قوات البيشمركة الكردية سيطرتها بشكل كامل على مدينة كركوك في 12 يونيو الحالي في تحول تاريخي في هذه المدينة التي تضم أكرادا وعربا وتركمانا، بهدف حمايتها من الهجوم الذي يشنه مسلحون في مناطق مختلفة من العراق.

وأكد بارزاني في وقت سابق أن السلطات الكردية مستعدة "إذا اضطر الأمر" لجلب" كل قواتها" إلى المدينة بهدف الحفاظ عليها.

وقال بارزاني في أول زيارة له إلى كركوك منذ سيطرة القوات الكردية عليها إثر انسحاب القوات الحكومية، "إذا اضطر الأمر سنجلب جميع قواتنا للحفاظ على كركوك وجميع مكوناتها".

وأضاف خلال لقاء مع مسؤولين محليين وحزبيين: "إذا اقتضى الأمر سأحمل السلاح بنفسي للدفاع عن كركوك وأهلها"، معتبرا أن "ما أردناه لحماية كركوك وأهلها قد وصلنا إليه، ورغم ذلك فإن المحافظة بحاجة إلى حماية وخطط حكيمة".

  • فريق ماسة
  • 2014-06-28
  • 3154
  • من الأرشيف

بارزاني: سيطرة الأكراد على كركوك ومناطق أخرى "نهائي"

أكد رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، الجمعة، أن سيطرة الأكراد على كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها مع بغداد أمر نهائي بعدما اعتبر أن المادة 140 من الدستور الخاصة بهذه المناطق "لم يبق لها وجود". وقال بارزاني في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، في اربيل "لقد صبرنا 10 سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل مشاكل هذه المناطق وفق المادة 140، ولكن دون جدوى". وأضاف "كانت في هذه المناطق قوات عراقية وحدث فراغ أمني وتوجهت قوات البشمركة لملء هذا الفراغ، والآن أنجزت هذه المادة ولم يبق لها وجود". وتنص المادة 140 من الدستور على إجراء استفتاء في المناطق المتنازع عليها بين إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي والحكومة المركزية في بغداد، خصوصا كركوك الغنية بالنفط والتي تمثل أساس هذا النزاع. وفرضت قوات البيشمركة الكردية سيطرتها بشكل كامل على مدينة كركوك في 12 يونيو الحالي في تحول تاريخي في هذه المدينة التي تضم أكرادا وعربا وتركمانا، بهدف حمايتها من الهجوم الذي يشنه مسلحون في مناطق مختلفة من العراق. وأكد بارزاني في وقت سابق أن السلطات الكردية مستعدة "إذا اضطر الأمر" لجلب" كل قواتها" إلى المدينة بهدف الحفاظ عليها. وقال بارزاني في أول زيارة له إلى كركوك منذ سيطرة القوات الكردية عليها إثر انسحاب القوات الحكومية، "إذا اضطر الأمر سنجلب جميع قواتنا للحفاظ على كركوك وجميع مكوناتها". وأضاف خلال لقاء مع مسؤولين محليين وحزبيين: "إذا اقتضى الأمر سأحمل السلاح بنفسي للدفاع عن كركوك وأهلها"، معتبرا أن "ما أردناه لحماية كركوك وأهلها قد وصلنا إليه، ورغم ذلك فإن المحافظة بحاجة إلى حماية وخطط حكيمة".

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة