شن تنظيم سوري معارض، هجوما عنيفا على القيادي في المعارضة السورية، ميشيل كيلو على خلفية مشاركته في محاضرة أقيمت بمركز سوريا بيتنا، بدعوة من إتحاد الديمقراطيين السوريين.

وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن الخلاف بدأ إثر قيام كيلو بمهاجمة الإسلاميين، متهما إياهم بالإساءة إلى الثورة وتحويلها من مدنية تطالب بالديمقراطية والحرية إلى عسكرية تنادي بإقامة دولة إسلامية.

حزب العدالة والتنمية السوري اصدر بيانا طالب فيه الإئتلاف والكتائب المسلحة العاملة في الداخل السوري بطرد كيلو وإعتقاله ومحاكمته.

وجاء في البيان: إن حزب العدالة والتنمية السوري يعتبر ماجاء في محاضرة عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المدعو ميشيل كيلو بشتمه لفصائل الثورة السورية في الداخل مجتمعة وقاحة و تطاول على ثوارنا الذين يذودون عن الوطن والشعب.

وطالب الحزب "الائتلاف الوطني السوري بإحالة كيلو للمحكمة أو طرده من الائتلاف كما طالب القوى الإسلامية والجهادية والجيش الحر إلقاء القبض عليه وتقديمه إلى المحاكم المختصة".

وأضاف "نطلب من قيادة الائتلاف تقديم اعتذار رسمي نيابة عن هذا الزنديق الكافر ( الذي تهجم على الإسلاميين جميعاً مع ماذكرنا ) إلى شعبنا وفصائله المقاتلة في سوريا" مشددا على "ضرورة تنفيذ ذلك بالسرعة القصوى ليعتبر من ذلك كل من يتطاول على أبطالنا وشهدائنا وجرحانا ومشردينا بالغمز واللمز حتى".

  • فريق ماسة
  • 2014-06-26
  • 7279
  • من الأرشيف

القوى الإسلامية والجيش الحر يطالبون بإلقاء القبض على ميشيل كيلو وتقديمه إلى المحاكم المختصة ويطلبون من الائتلاف تقديم اعتذار رسمي نيابة عن هذا الزنديق الكافر

شن تنظيم سوري معارض، هجوما عنيفا على القيادي في المعارضة السورية، ميشيل كيلو على خلفية مشاركته في محاضرة أقيمت بمركز سوريا بيتنا، بدعوة من إتحاد الديمقراطيين السوريين. وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن الخلاف بدأ إثر قيام كيلو بمهاجمة الإسلاميين، متهما إياهم بالإساءة إلى الثورة وتحويلها من مدنية تطالب بالديمقراطية والحرية إلى عسكرية تنادي بإقامة دولة إسلامية. حزب العدالة والتنمية السوري اصدر بيانا طالب فيه الإئتلاف والكتائب المسلحة العاملة في الداخل السوري بطرد كيلو وإعتقاله ومحاكمته. وجاء في البيان: إن حزب العدالة والتنمية السوري يعتبر ماجاء في محاضرة عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المدعو ميشيل كيلو بشتمه لفصائل الثورة السورية في الداخل مجتمعة وقاحة و تطاول على ثوارنا الذين يذودون عن الوطن والشعب. وطالب الحزب "الائتلاف الوطني السوري بإحالة كيلو للمحكمة أو طرده من الائتلاف كما طالب القوى الإسلامية والجهادية والجيش الحر إلقاء القبض عليه وتقديمه إلى المحاكم المختصة". وأضاف "نطلب من قيادة الائتلاف تقديم اعتذار رسمي نيابة عن هذا الزنديق الكافر ( الذي تهجم على الإسلاميين جميعاً مع ماذكرنا ) إلى شعبنا وفصائله المقاتلة في سوريا" مشددا على "ضرورة تنفيذ ذلك بالسرعة القصوى ليعتبر من ذلك كل من يتطاول على أبطالنا وشهدائنا وجرحانا ومشردينا بالغمز واللمز حتى".

المصدر : وكالة أنباء آسيا/ جواد الصايغ


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة