أجرى التحالف الدولي تدريبات عسكرية لقواته المنتشرة في قواعده في ريف ديرالزور .

وقالت مصادر اعلامية محلية، مساء أمس الأحد، عن إجراء التحالف الدولي تدريبات عسكرية ليلية بمشاركة الطيران المروحي، في قواعده بريف ديرالزور الشمالي.

وأوضح المصدر أن التدريبات تأتي على خلفية التعزيزات العسكرية التي قام التحالف باستقدامها إلى قواعده مؤخراً، وسط التوترات التي تشهدها نقاط التماس بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات الجيش السوري وحلفاءه الروس الإيرانيين، مشيراً إلى تعرض القاعدة، أول أمس، لسقوط قذيفة هاون مصدرها القوات السورية في قرية خشام، لترد قوات التحالف الدولي بقصف مصدر القذائف.

وعلى صعيد متصل، وصلت مساء أمس قافلة أسلحة ومساعدات لوجستية للتحالف الدولي، إلى قاعدته العسكرية في تل بيدر شمال الحسكة.

وقد استقدم التحالف الدولي تعزيزات عسكرية في ٢٢ من شهر آب الجاري، حيث عبرت قافلة عسكرية للتحالف مؤلفة من نحو 40 شاحنة، بالإضافة إلى عدد من العربات المصفحة معبر الوليد الحدودي مع العراق نحو الأراضي السورية، متجهة إلى قاعدة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي وبقية القواعد في المنطقة.

تجدر الإشارة أن المنطقة تشهد احتدام المنافسة على النفوذ بين التحالف الدولي المتمثل بأمريكا وبين روسيا وسط استقدام تعزيزات عسكرية لقواعدهما.

 

  • فريق ماسة
  • 2020-08-31
  • 7528
  • من الأرشيف

تدريبات عسكرية للتحالف الدولي شمال ديرالزور مع تزايد التوترات في المنطقة

أجرى التحالف الدولي تدريبات عسكرية لقواته المنتشرة في قواعده في ريف ديرالزور . وقالت مصادر اعلامية محلية، مساء أمس الأحد، عن إجراء التحالف الدولي تدريبات عسكرية ليلية بمشاركة الطيران المروحي، في قواعده بريف ديرالزور الشمالي. وأوضح المصدر أن التدريبات تأتي على خلفية التعزيزات العسكرية التي قام التحالف باستقدامها إلى قواعده مؤخراً، وسط التوترات التي تشهدها نقاط التماس بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات الجيش السوري وحلفاءه الروس الإيرانيين، مشيراً إلى تعرض القاعدة، أول أمس، لسقوط قذيفة هاون مصدرها القوات السورية في قرية خشام، لترد قوات التحالف الدولي بقصف مصدر القذائف. وعلى صعيد متصل، وصلت مساء أمس قافلة أسلحة ومساعدات لوجستية للتحالف الدولي، إلى قاعدته العسكرية في تل بيدر شمال الحسكة. وقد استقدم التحالف الدولي تعزيزات عسكرية في ٢٢ من شهر آب الجاري، حيث عبرت قافلة عسكرية للتحالف مؤلفة من نحو 40 شاحنة، بالإضافة إلى عدد من العربات المصفحة معبر الوليد الحدودي مع العراق نحو الأراضي السورية، متجهة إلى قاعدة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي وبقية القواعد في المنطقة. تجدر الإشارة أن المنطقة تشهد احتدام المنافسة على النفوذ بين التحالف الدولي المتمثل بأمريكا وبين روسيا وسط استقدام تعزيزات عسكرية لقواعدهما.  

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة