قال المحلل السياسي في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، ناحوم برنياع، إن نتائج الانتخابات ليست حاسمة، موضحا أن المعضلة هي لدى نتنياهو قبل أي شيء آخر، وتتمثل بما اذا كان يفضل حكومة تعتمد على أغلبية واضحة في الكنيست، أم حكومة يمينية وحريدية ضيقة. وأضاف برنياع: إذا كان هدف نتنياهو الأول منع محاكمته، فإنه سيتجه إلى تشكيل حكومة ضيقة، ستواجه مصاعب في سن قوانين في الكنيست وستكون خاضعة للابتزاز، ولن تضمن الاستقرار.

 

ورأى برنياع، أن الوضع المثالي بالنسبة لنتنياهو هو الذهاب إلى مرحلتين: تشكيل ائتلاف ضيق في المرحلة الأولى، يشق الطريق نحو إلغاء لوائح الاتهام. وبعد ذلك دعوة شركاء آخرين للحكومة، مثل "أزرق-أبيض" أو بعض اعضائه، أو ليبرمان. لكن البشرى السارة من النتائج هي أنه لن تجري، على الأغلب، جولة انتخابات رابعة.

 

من جهته، قال المحلل في صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل، إن نتنياهو سيجد صعوبة كبيرة لترجمة نجاحه في الانتخابات إلى إنجاز سياسي حقيقي يضمن له البقاء في الحكم. وأضاف المحلل، أنه سيكون على شركاء نتنياهو في اليمين تركيز جهودهم في البحث عن منشقين محتملين من "أزرق-أبيض" او غيره، لضمان إنجاز مهمة تشكيل الحكومة.

 

بدوره، قال المحلل ألوف بن، إن النتائج شبه النهائية لانتخابات الكنيست، ليست محسومة، بانتظار إعلانها في العاشر من الشهر الجاري، بعد فرز أصوات المغلفات المزدوجة، الجنود والدبلوماسيين والبحارة والمستشفيات والسجون، التي يقدر حجمها بثمانية مقاعد في الكنيست.

 

صحيفة يديعوت احرونوت
  • فريق ماسة
  • 2020-03-04
  • 6212
  • من الأرشيف

نتائج انتخابات الكنيست ليست حاسمة

قال المحلل السياسي في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، ناحوم برنياع، إن نتائج الانتخابات ليست حاسمة، موضحا أن المعضلة هي لدى نتنياهو قبل أي شيء آخر، وتتمثل بما اذا كان يفضل حكومة تعتمد على أغلبية واضحة في الكنيست، أم حكومة يمينية وحريدية ضيقة. وأضاف برنياع: إذا كان هدف نتنياهو الأول منع محاكمته، فإنه سيتجه إلى تشكيل حكومة ضيقة، ستواجه مصاعب في سن قوانين في الكنيست وستكون خاضعة للابتزاز، ولن تضمن الاستقرار.   ورأى برنياع، أن الوضع المثالي بالنسبة لنتنياهو هو الذهاب إلى مرحلتين: تشكيل ائتلاف ضيق في المرحلة الأولى، يشق الطريق نحو إلغاء لوائح الاتهام. وبعد ذلك دعوة شركاء آخرين للحكومة، مثل "أزرق-أبيض" أو بعض اعضائه، أو ليبرمان. لكن البشرى السارة من النتائج هي أنه لن تجري، على الأغلب، جولة انتخابات رابعة.   من جهته، قال المحلل في صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل، إن نتنياهو سيجد صعوبة كبيرة لترجمة نجاحه في الانتخابات إلى إنجاز سياسي حقيقي يضمن له البقاء في الحكم. وأضاف المحلل، أنه سيكون على شركاء نتنياهو في اليمين تركيز جهودهم في البحث عن منشقين محتملين من "أزرق-أبيض" او غيره، لضمان إنجاز مهمة تشكيل الحكومة.   بدوره، قال المحلل ألوف بن، إن النتائج شبه النهائية لانتخابات الكنيست، ليست محسومة، بانتظار إعلانها في العاشر من الشهر الجاري، بعد فرز أصوات المغلفات المزدوجة، الجنود والدبلوماسيين والبحارة والمستشفيات والسجون، التي يقدر حجمها بثمانية مقاعد في الكنيست.   صحيفة يديعوت احرونوت

المصدر : خاص الماسة السورية/غسان محمد


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة