كشف مسؤول في وزارة الخارجية السورية عن اتجاه دولتين غربيتين لإعادة فتح سفارتهما في العاصمة السورية دمشق بعد إغلاقها منذ اشتعال الأزمة السورية.

وقال معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، اليوم 4 تشرين الثاني 2019، أن هنغاريا (المجر) ستفتح سفارتها في دمشق، وسيناقش ضيف قبرصي فتح سفارة بلاده.

 

وأضاف سوسان بحسب ما أوردت صحيفة “الوطن” أنه “سوف يتم استقبال ضيف من قبرص ومن المتوقع أن يتم الحديث عن فتح السفارة القبرصية”.

 

وأشار سوسان إلى أن السفارة الهنغارية ستفتح أبوابها من جديد في دمشق والقائم بالأعمال وصل أمس إلى دمشق، وسيزور وزارة الخارجية السورية اليوم.

واعتبر معاون وزير الخارجية والمغتربين أن “إغلاق السفارات في دمشق كانت إحدى الضغوط السياسية لنزع الشرعية عن الدولة السورية”.

 

وأكد سوسان على أن “معظم الدبلوماسيين الذين كانوا موجودين في دمشق حالياً هم في بيروت وكل فترة يزورون دمشق ويعبرون عن رغبتهم في العودة إلا أن حكوماتهم لا تستجيب لهم”.

 

إلى ذلك، نفى سوسان ما تم تناقله على مواقع الكترونية حول بيع السفارة السورية في «بون» بألمانيا، مؤكداً أن “هذا الشيء عار من الصحة ولا أساس له”، يأتي من “باب الإساءة للدولة السورية بأنها أفلست

وأغلقت دول الاتحاد الأوربي سفاراتها في سوريا بعد اندلاع الأزمة السورية، في حين احتفظت بلغاريا بقائم بالأعمال، وأبقت جمهورية التشيك على سفارتها مفتوحة في دمشق.

  • فريق ماسة
  • 2019-11-05
  • 2538
  • من الأرشيف

دولتين من دول الاتحاد الأوربي ستفتحان سفارتها في دمشق

  كشف مسؤول في وزارة الخارجية السورية عن اتجاه دولتين غربيتين لإعادة فتح سفارتهما في العاصمة السورية دمشق بعد إغلاقها منذ اشتعال الأزمة السورية. وقال معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، اليوم 4 تشرين الثاني 2019، أن هنغاريا (المجر) ستفتح سفارتها في دمشق، وسيناقش ضيف قبرصي فتح سفارة بلاده.   وأضاف سوسان بحسب ما أوردت صحيفة “الوطن” أنه “سوف يتم استقبال ضيف من قبرص ومن المتوقع أن يتم الحديث عن فتح السفارة القبرصية”.   وأشار سوسان إلى أن السفارة الهنغارية ستفتح أبوابها من جديد في دمشق والقائم بالأعمال وصل أمس إلى دمشق، وسيزور وزارة الخارجية السورية اليوم. واعتبر معاون وزير الخارجية والمغتربين أن “إغلاق السفارات في دمشق كانت إحدى الضغوط السياسية لنزع الشرعية عن الدولة السورية”.   وأكد سوسان على أن “معظم الدبلوماسيين الذين كانوا موجودين في دمشق حالياً هم في بيروت وكل فترة يزورون دمشق ويعبرون عن رغبتهم في العودة إلا أن حكوماتهم لا تستجيب لهم”.   إلى ذلك، نفى سوسان ما تم تناقله على مواقع الكترونية حول بيع السفارة السورية في «بون» بألمانيا، مؤكداً أن “هذا الشيء عار من الصحة ولا أساس له”، يأتي من “باب الإساءة للدولة السورية بأنها أفلست” وأغلقت دول الاتحاد الأوربي سفاراتها في سوريا بعد اندلاع الأزمة السورية، في حين احتفظت بلغاريا بقائم بالأعمال، وأبقت جمهورية التشيك على سفارتها مفتوحة في دمشق.

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة