استدعت بكين، اليوم (الأحد)، السفير الأميركي؛ للاحتجاج على توقيف المديرة المالية لشركة «هواوي» الصينية العملاقة للاتصالات في كندا، وطالبت واشنطن بالعدول عن طلب تسليمها إلى الولايات المتحدة.

وأكد بيان لوزارة الخارجية الصينية، أن «الجانب الصيني يعارض ذلك بشدة ويحض بقوة الولايات المتحدة على منح أهمية كبرى لموقف الصين الرصين والعادل» حيال هذه القضية.

وأثار توقيف مينغ وانتشو، التي تواجه اتهامات بالاحتيال في الولايات المتحدة مرتبطة بتعاملات أجرتها مع إيران بما يخرق العقوبات الأميركية عليها، حفيظة بكين؛ ما يشكل تهديداً للهدنة في الحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين الأبرز في العالم.

ولا تزال مينغ، وهي ابنة مؤسس «هواوي» رن زتشنغفي - المهندس السابق في جيش التحرير الشعبي الصيني -، محتجزة في كندا بانتظار قرار محكمة كندية بشأن الإفراج عنها بكفالة، الاثنين.

واستدعى نائب وزير الخارجية الصيني لي وشينغ، السفير الأميركي تيري برانستاد، غداة استدعائه سفير كندا جون مكالوم؛ للاحتجاج على توقيف مينغ.

وأفاد بيان الخارجية الصينية بأن «لي وشينغ لفت إلى أن الجانب الأميركي انتهك بشكل جدي الحقوق المشروعة ومصالح مواطنين صينيين، وأن طبيعة هذا الانتهاك سيئة للغاية».

وحضت الصين الولايات المتحدة على «اتخاذ إجراءات فورية لتصحيح الممارسات الخاطئة وإلغاء مذكرة التوقيف الصادرة بحق المواطنة الصينية».

وحذر البيان من أن بكين «سترد بشكل إضافي» على الولايات المتحدة من دون أن يحدد طبيعة هذا الرد.

  • فريق ماسة
  • 2018-12-09
  • 4744
  • من الأرشيف

الصين تستدعي السفير الأميركي على خلفية توقيف مديرة «هواوي»

استدعت بكين، اليوم (الأحد)، السفير الأميركي؛ للاحتجاج على توقيف المديرة المالية لشركة «هواوي» الصينية العملاقة للاتصالات في كندا، وطالبت واشنطن بالعدول عن طلب تسليمها إلى الولايات المتحدة. وأكد بيان لوزارة الخارجية الصينية، أن «الجانب الصيني يعارض ذلك بشدة ويحض بقوة الولايات المتحدة على منح أهمية كبرى لموقف الصين الرصين والعادل» حيال هذه القضية. وأثار توقيف مينغ وانتشو، التي تواجه اتهامات بالاحتيال في الولايات المتحدة مرتبطة بتعاملات أجرتها مع إيران بما يخرق العقوبات الأميركية عليها، حفيظة بكين؛ ما يشكل تهديداً للهدنة في الحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين الأبرز في العالم. ولا تزال مينغ، وهي ابنة مؤسس «هواوي» رن زتشنغفي - المهندس السابق في جيش التحرير الشعبي الصيني -، محتجزة في كندا بانتظار قرار محكمة كندية بشأن الإفراج عنها بكفالة، الاثنين. واستدعى نائب وزير الخارجية الصيني لي وشينغ، السفير الأميركي تيري برانستاد، غداة استدعائه سفير كندا جون مكالوم؛ للاحتجاج على توقيف مينغ. وأفاد بيان الخارجية الصينية بأن «لي وشينغ لفت إلى أن الجانب الأميركي انتهك بشكل جدي الحقوق المشروعة ومصالح مواطنين صينيين، وأن طبيعة هذا الانتهاك سيئة للغاية». وحضت الصين الولايات المتحدة على «اتخاذ إجراءات فورية لتصحيح الممارسات الخاطئة وإلغاء مذكرة التوقيف الصادرة بحق المواطنة الصينية». وحذر البيان من أن بكين «سترد بشكل إضافي» على الولايات المتحدة من دون أن يحدد طبيعة هذا الرد.

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة