#
  • فريق ماسة
  • 2022-11-30
  • 5870

خليفة: الكوادر التأمينية التي غادرت البلاد ستعود قريباً

رغم ما مرت به سورية من أزمات جراء الحرب العالمية التي خاضتها والحصار والعقوبات الجائرة المفروضة عليها، إلا أن قطاع التأمين بقي صامداً بل تغلب على ذاته في بعض المراحل وعمل على تطوير بيئته وتدريب كوادره وتأهيلها.. موقع الماسة السورية التقى الخبير التأميني ذو البصمات الواضحة في قطاع التأمين السوري والدور الكبير بالمساهمة بالارتقاء بأداء القطاع رغم كل ما عاناه خلال السنوات الماضية، الدكتور محمد عماد الدين خليفة الخبير والرئيس التنفيذي للشركة السورية الكويتية للتأمين وأجرى معه اللقاء التالي:                                                                                                                                                                                            =    كيف تقرأ زيادة رأس مال الشركة بهذا الوقت وما تأثير ذلك على حملة الأسهم والوثائق؟                      زيادة رأس مال الشركة تعزز القدرة المالية للشركة وترفع هامش الملاءة، كما يساهم هذا الإجراء بتعميق ثقة حملة الأسهم بالشركة وأدائها، وكذلك حملة وثائق التأمين بالشركة طبعاً كما هو معلوم فإن الشركة احتلت المرتبة الأولى في السوق بين شركات التأمين الخاصة بالنسبة لعامل الملاءة المالية بحسب البيانات التي نشرتها هيئة الإشراف على التأمين عن أعمال النصف الأول من عام 2022                                                                                                                                                                                                                                 .= تأمينياً دكتور عماد وأنت الخبير على مدى 45 عاماً وبعد هذه الحرب الظالمة على وطننا كيف ترى التأمين في سورية؟                                                                                                                                                                      للأسف الحرب العالمية على بلدنا الحبيب مازالت مستمرة من خلال الحصار والحرب الاقتصادية، حيث صمدت صناعة التأمين خلال فترة الحرب العسكرية واستمرت بصمودها خلال الحرب الاقتصادية والتي ماتزال مستمرة ... ولكل شيء له نهاية مهما طال به الأمد.. و لا يفوتنا القول أن التأمين كان ومازال الداعم الرئيسي للاقتصاد الوطني بالرغم من كل الصعاب التي مر بها ... وغداً أفضل بإذن الله تعالى                                                                                                                                                                                                                            = الشركة السورية الكويتية للتأمين شركة رائدة تأسست مع انفتاح السوق السورية للتأمين على الشركات الخاصة وأسست بشركة استراتيجية مع مجموعة الخليج للتأمين أين هي اليوم؟                                      الشركة السورية الكويتية هي إحدى الشركات التي تساهم مجموعة الخليج للتأمين بها، وهي من أكبر المجموعات التأمينية في الخليج والوطن العربي بل في الشرق الأوسط عموماً..وتعتبر المجموعة الداعم الرئيسي للشركة السورية الكويتية في كافة النواحي.. و اليوم ولله الحمد تتمتع شركتنا بأطيب وأجمل سمعة في سوق التأمين السورية.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           = نتيجة الظروف التي يمر بها وطننا لوحظ تغيير في بعض النسب التأمينية.. حبذا لو نعطي فكرة لمتابعينا عن هذه التغييرات بأنواع التأمين؟                                                                                                                                         للأسف الشديد كان التأمين الصحي بالنتائج السلبية جداً التي حققها خلال الفترة المنصرمة وبالتحديد من هذا العام تأثيراً كبيراً على نتائج شركات التأمين.. طبعا هذا الأمر مرده إلى الارتفاعات المتعاقبة التي طرأت على تكاليف الخدمة الصحية وعدم استقرارها سواء داخل المشفى أو خارجه.. ونأمل أن تتغير الأمور إلى الأفضل بإذن الله ...                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             = خسرت السوق السورية للتأمين العديد من الكفاءات التي غادرت الوطن ماذا تقول للشباب السوري؟   فعلا خسرت السوق العديد من الكفاءات التأمينية التي غادرت إلى أسواق أخرى وفي تصوري أنها ستعود قريباً إن لم تكن كلها، فالغالب منها .. وبنفس الوقت يجب أن لا ننسى أنه تم ظهور بعض الكوادر التي تطورت خلال السنوات الاخيرة وأعتقد بأنها شكلت بعض التعويض عما خسره السوق من كوادر سابقا                                                                                                                                                                                                        = دكتور عماد حضرتك من الناشطين ع الفيس بوك تأمينياً وحريص على توضيح بعض الكوارث تأمينياً فهل الهدف نشر الوعي أم أن هناك أشياء أخرى؟                                                                                                       فعلا.. أشعر أن هذا أقل ما يمكن فعله بشكل شخصي من قبلي كمساهمة في نشر الوعي والثقافة التأمينية لدى العامة والخاصة...

المصدر : الماسة السورية / حوار كمال الشيخ علي


#
#

اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة