كُشف النقاب، عن لقاء تطبيع بين دول عربية واسرائيل، عقد في العاصمة البريطانية لندن، وشارك فيه 30 شخصا من 15 دولة عربية، تم خلاله بحث تأسيس مجلس للتكامل الإقليمي، بين دول عربية وإسرائيل، بغرض تحقيق مزيد من التقدم في مجال تطبيع العلاقات. وقال الموقع المؤيد للحركة الصهيونية، إن المطبعين اجتمعوا في فندق سري في لندن، وناقشوا العلاقات مع إسرائيل، وضرورة تجديدها، وتحقيق السلام والصداقة مع اسرائيل، وإدانة حركة مقاطعة إسرائيل "بي دي إس" وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها.

 

ومن بين المشاركين في اللقاء، الجزائرية المثيرة للجدل في أوساط الجزائريين، سعيدة غريبي، والتونسي حسن شلغومي، المؤيد للتطبيع مع اسرائيل، ويحظى بحماية دائمة من الشرطة الفرنسية، ويعرّف نفسه بأنه شيخ تونسي مسلم يقيم في باريس، وسافر إلى إسرائيل أكثر من مرة. ومحمد أنور السادات، ابن أخ الرئيس المصري الأسبق، ووزير الصحة الكويتي السابق، سامي عبد اللطيف النصف، والمحامية المصرية المقيمة في لندن، إجلال غيتا، ورسامة الكاريكاتير السعودية، وداد البكر، والباحثة العراقية، سناء وجد علي، والفلسطيني، محمد دجاني داؤدي الذي يعمل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، والسوداني إبراهيم سيد أحمد.

  • فريق ماسة
  • 2019-11-28
  • 5774
  • من الأرشيف

لقاء تطبيعي بين ممثلين عن دول عربية واسرائيل

كُشف النقاب، عن لقاء تطبيع بين دول عربية واسرائيل، عقد في العاصمة البريطانية لندن، وشارك فيه 30 شخصا من 15 دولة عربية، تم خلاله بحث تأسيس مجلس للتكامل الإقليمي، بين دول عربية وإسرائيل، بغرض تحقيق مزيد من التقدم في مجال تطبيع العلاقات. وقال الموقع المؤيد للحركة الصهيونية، إن المطبعين اجتمعوا في فندق سري في لندن، وناقشوا العلاقات مع إسرائيل، وضرورة تجديدها، وتحقيق السلام والصداقة مع اسرائيل، وإدانة حركة مقاطعة إسرائيل "بي دي إس" وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها.   ومن بين المشاركين في اللقاء، الجزائرية المثيرة للجدل في أوساط الجزائريين، سعيدة غريبي، والتونسي حسن شلغومي، المؤيد للتطبيع مع اسرائيل، ويحظى بحماية دائمة من الشرطة الفرنسية، ويعرّف نفسه بأنه شيخ تونسي مسلم يقيم في باريس، وسافر إلى إسرائيل أكثر من مرة. ومحمد أنور السادات، ابن أخ الرئيس المصري الأسبق، ووزير الصحة الكويتي السابق، سامي عبد اللطيف النصف، والمحامية المصرية المقيمة في لندن، إجلال غيتا، ورسامة الكاريكاتير السعودية، وداد البكر، والباحثة العراقية، سناء وجد علي، والفلسطيني، محمد دجاني داؤدي الذي يعمل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، والسوداني إبراهيم سيد أحمد.

المصدر : خاص الماسة السورية/غسان محمد


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة