اللبنانيون متسمرون أمام الشاشات، هي ليست ليلة نهائي كأس العالم، أو مؤتمر توقيع اتفاق السلام بين العرب وإسرائيل، أو لحظة الإعلان عن الرئيس اللبناني العتيد، بل موعد إطلالة (الست) ليلى عبد اللطيف، لتدلي بتوقعاتها التي لم تعد محصورة بلبنان فقط، فالرؤى لا تقف عند حدود الجغرافيا.

لولا الأمل لكانت الحياة صعبة جدا، ولكن في لبنان لولا عبد اللطيف فالحياة ستكون أكثر صعوبة، وأشد مرارة، ووسط الأزمات، لم يعد يشفي غليل المواطن اللبناني سوى بارقة أمل تعطيها لها ليلى على شكل جرعات من التوقعات، بعدما فشل السياسيون في تحقيق المراد.

هي المنجمة التي باتت تقاسم أم كلثوم لقب (الست)، والفلكية التي أصبح لديها مكتب إعلامي، أدركت أنها تطيل غيبتها عن اللبنانيين، فعمدت إلى تقريب مواعيد ظهورها الإعلامي، كي لا يمل المواطن من الإنتظار.

أطلت ليلة الأحد، مقدمة جملة من التوقعات، عن لبنان، وسوريا، وصولا إلى الدول العربية، وطبعا لم تسقط عن ذهنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وايضا الرئيس الأميركي باراك اوباما، فضربت لهم موعدا للقاء في أكثر بؤرة توتر في العالم، ولكن ما تراه ليلى في كفيها لا يراه الناس بأعينهم.

وهذا بعض ما كشفت عنه الست عبد اللطيف، مع تعليقات حول توقعاتها، المسلية منها، والمتقلبة فرجال السياسية ليسوا وحيدين في عالم التقلبات، رغم كونهم الأفضل في هذا المجال.

قالت ليلى في إطلالتها:

-أرى أن الضاحية بعد الانفجار ليست كما قبله في ما يخص الأمن، وكلّ أهالي الضاحية سيسهرون على أمنها وسيمنعون أي خطر. (الضاحية لم تكن يوما مربعا أمنيا ومراقبة على مدار الساعة).

-حزب الله سيعزز الاجراءات الامنية في الضاحية الجنوبية والتي ستجعل اختراق الضاحية شبه مستحيل.(الدور الإجتماعي الذي يلعبه حزب الله لم يعد يجدي نفعا، فقرر التحول من اقامة النشاطات الإجتماعية الى العمل الأمني والعسكري، وبالمناسبة وفي موضوع الإستحالة ما قضية الشاب الذي انتحل صفة ضابط لبناني، هل كان يمثل في برنامج (الكاميرا الخفية) او ان التصوير تم في منطقة غير الضاحية).

- هذا الميلاد سيكون مكلّلاً بالثلوج والعواصف.(الميلاد هذا العام سيصادف في شهر كانون أول بفصل الشتاء، وليس كما درجت العادة في فصل الصيف).

- فرنسا، إيطاليا، بريطانيا، بلجيكا كلّها من بين البلدان المستهدفة من قبل داعش. (خصوصا ان داعش وصل الى باريس عاصمة كوستاريكا، وصلاح عبد السلام المطلوب الاول في اوروبا ولد في افريقيا الوسطى وليس في بلجيكا).

- علم داعش سيرفع في فرنسا وبريطانيا.(لم تحدد اذا كان شخص سيرفعه ويلتقط صورة بجانبه، أو سيكون هناك فتح سفارات بشكل رسمي).

- ستشهد سوريا معارك عسكرية جديدة وهي إيجابية للشعب السوري.(جديدة في اي منطقة تحديدا، وما هو الفارق بين القديمة وتلك التي تحدث عنها اليوم، هل المقصود استخدام اسلحة لم تستخدم من قبل وتصب في صالح الشعب السوري، تسريع عجلة الموت أكثر، او حسب الطلب فيصبح الإختيار قائما بين القتل أو الإصابة على مختلف انواعها "متوسطة، خفيفة، حرجة").

- رؤساء دول عربية واجنبية في سوريا وسنرى الرئيس الروسي بوتين والرئيس الأميركي أوباما في سوريا.(لم يعد يتسع الكرملين او البيت الأبيض للقاء الرجلين فقررا القدوم إلى سوريا وربما سيجتمعان في المنطقة التي سقطت فيها الطائرة الروسية، وربما يعرج أردوغان على اللقاء، ويأتي الأسد ايضا، ولكن عبد اللطيف لم تشأ كشف كل الأوراق).

- الاسد في ايران،(حقيقة صادمة، كيف يقدم على هذه الخطوة وايران تناصبه العداء، أم أنه ليس من المحبب ان يزور موسكو لمرتين متتاليتين دون ان يقوم بزيارة طهران).

- تغيير يطال بعض الاوراق الثبوتية وجوازات السفر.( ربما لم تسمع ان الأمن العام أصدر تعليمات جديدة بخصوص جوازات السفر ذات الأرقام المميزة).

- سيتم الاتفاق والتوافق على ملف الرئاسة قبل انتهاء عام 2015 وسيكون لنا رئيس قبل نهاية العام. (احيانا يشعر اللبنانيون ان ليلى غائبة عن الأحداث في لبنان، وربما هذا مرده إلى انشغالاتها بتدوين الرؤى، ترى ألم يبلغها أحد ان تسوية الحريري-فرنجية تشق طريقها والأمال معقودة ان تبصر النور قبل نهاية العام).

- لا استبعد ان يتولى القاضي سمير حمود حقيبة العدل (استفسار بسيط في اي حكومة، وطالما أنها لا تستبعد، لماذا اخفت عنا اسم رئيس الحكومة العتيد، وما هي الاسماء الاخرى التي لا تستبعد توليها لحقيبة وزارة، أم ان أنها اختارت العدل فقط لأنه أساس الملك).

-رئيس جديد للجمهورية السورية، (والتوقعات ببقاء الأسد وانه يملك مفتاح الحل والربط، الذاكرة ضعيفة نعم ولكن النسيان لا يحدث في غضون اشهر قليلة).

-اهتمام اقليمي ودولي وعربي نحو سوريا والاراضي السورية.(والذي حصل مسبقا وجلسات مجلس الأمن وحق النقض الفيتو الذي استخدم أكثر من مرة، وتدخل الجميع في الأزمة، الا يمكن تفسيره بأنه إهتمام بسوريا والأراضي السورية).

الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله سيعلن انسحابه من سوريا بعد انتخاب رئيس سوريّ واستعادة الجيش السوري هيبته. (المقطع الأخير "الهيبة" لا أعرف كيف يمكن توأمته بتصريحات سابقة للست ليلى عن تقدم الجيش وعن قوته وثباته وانتصاراته، فهل من المعقول ان يتم كل ذلك دون وجود هيبة،).

هذا غيض من فيض التوقعات التي يتسمر اللبنانيون من أجلها أمام شاشات التلفزة، فهل الإحباط يؤدي إلى الرغبة بسماع أي شيء إيجابي حتى لو كان ساخرا أو مكررا أو غير قابل للتصديق، ولماذا التزمت عبد اللطيف الصمت عندما سألها مواطن لبناني، لماذا لا يخبرك الهامك عن مكان وجود جواز سفر؟،.اثناء تقديمها بلاغا بفقدانه.

  • فريق ماسة
  • 2015-12-04
  • 8138
  • من الأرشيف

لماذا لم يخبرك الهامك عن مكان وجود جواز سفرك بدل من تقديمك بلاغا بفقدانه..صحفي يسخر من ليلى عبد اللطيف

اللبنانيون متسمرون أمام الشاشات، هي ليست ليلة نهائي كأس العالم، أو مؤتمر توقيع اتفاق السلام بين العرب وإسرائيل، أو لحظة الإعلان عن الرئيس اللبناني العتيد، بل موعد إطلالة (الست) ليلى عبد اللطيف، لتدلي بتوقعاتها التي لم تعد محصورة بلبنان فقط، فالرؤى لا تقف عند حدود الجغرافيا. لولا الأمل لكانت الحياة صعبة جدا، ولكن في لبنان لولا عبد اللطيف فالحياة ستكون أكثر صعوبة، وأشد مرارة، ووسط الأزمات، لم يعد يشفي غليل المواطن اللبناني سوى بارقة أمل تعطيها لها ليلى على شكل جرعات من التوقعات، بعدما فشل السياسيون في تحقيق المراد. هي المنجمة التي باتت تقاسم أم كلثوم لقب (الست)، والفلكية التي أصبح لديها مكتب إعلامي، أدركت أنها تطيل غيبتها عن اللبنانيين، فعمدت إلى تقريب مواعيد ظهورها الإعلامي، كي لا يمل المواطن من الإنتظار. أطلت ليلة الأحد، مقدمة جملة من التوقعات، عن لبنان، وسوريا، وصولا إلى الدول العربية، وطبعا لم تسقط عن ذهنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وايضا الرئيس الأميركي باراك اوباما، فضربت لهم موعدا للقاء في أكثر بؤرة توتر في العالم، ولكن ما تراه ليلى في كفيها لا يراه الناس بأعينهم. وهذا بعض ما كشفت عنه الست عبد اللطيف، مع تعليقات حول توقعاتها، المسلية منها، والمتقلبة فرجال السياسية ليسوا وحيدين في عالم التقلبات، رغم كونهم الأفضل في هذا المجال. قالت ليلى في إطلالتها: -أرى أن الضاحية بعد الانفجار ليست كما قبله في ما يخص الأمن، وكلّ أهالي الضاحية سيسهرون على أمنها وسيمنعون أي خطر. (الضاحية لم تكن يوما مربعا أمنيا ومراقبة على مدار الساعة). -حزب الله سيعزز الاجراءات الامنية في الضاحية الجنوبية والتي ستجعل اختراق الضاحية شبه مستحيل.(الدور الإجتماعي الذي يلعبه حزب الله لم يعد يجدي نفعا، فقرر التحول من اقامة النشاطات الإجتماعية الى العمل الأمني والعسكري، وبالمناسبة وفي موضوع الإستحالة ما قضية الشاب الذي انتحل صفة ضابط لبناني، هل كان يمثل في برنامج (الكاميرا الخفية) او ان التصوير تم في منطقة غير الضاحية). - هذا الميلاد سيكون مكلّلاً بالثلوج والعواصف.(الميلاد هذا العام سيصادف في شهر كانون أول بفصل الشتاء، وليس كما درجت العادة في فصل الصيف). - فرنسا، إيطاليا، بريطانيا، بلجيكا كلّها من بين البلدان المستهدفة من قبل داعش. (خصوصا ان داعش وصل الى باريس عاصمة كوستاريكا، وصلاح عبد السلام المطلوب الاول في اوروبا ولد في افريقيا الوسطى وليس في بلجيكا). - علم داعش سيرفع في فرنسا وبريطانيا.(لم تحدد اذا كان شخص سيرفعه ويلتقط صورة بجانبه، أو سيكون هناك فتح سفارات بشكل رسمي). - ستشهد سوريا معارك عسكرية جديدة وهي إيجابية للشعب السوري.(جديدة في اي منطقة تحديدا، وما هو الفارق بين القديمة وتلك التي تحدث عنها اليوم، هل المقصود استخدام اسلحة لم تستخدم من قبل وتصب في صالح الشعب السوري، تسريع عجلة الموت أكثر، او حسب الطلب فيصبح الإختيار قائما بين القتل أو الإصابة على مختلف انواعها "متوسطة، خفيفة، حرجة"). - رؤساء دول عربية واجنبية في سوريا وسنرى الرئيس الروسي بوتين والرئيس الأميركي أوباما في سوريا.(لم يعد يتسع الكرملين او البيت الأبيض للقاء الرجلين فقررا القدوم إلى سوريا وربما سيجتمعان في المنطقة التي سقطت فيها الطائرة الروسية، وربما يعرج أردوغان على اللقاء، ويأتي الأسد ايضا، ولكن عبد اللطيف لم تشأ كشف كل الأوراق). - الاسد في ايران،(حقيقة صادمة، كيف يقدم على هذه الخطوة وايران تناصبه العداء، أم أنه ليس من المحبب ان يزور موسكو لمرتين متتاليتين دون ان يقوم بزيارة طهران). - تغيير يطال بعض الاوراق الثبوتية وجوازات السفر.( ربما لم تسمع ان الأمن العام أصدر تعليمات جديدة بخصوص جوازات السفر ذات الأرقام المميزة). - سيتم الاتفاق والتوافق على ملف الرئاسة قبل انتهاء عام 2015 وسيكون لنا رئيس قبل نهاية العام. (احيانا يشعر اللبنانيون ان ليلى غائبة عن الأحداث في لبنان، وربما هذا مرده إلى انشغالاتها بتدوين الرؤى، ترى ألم يبلغها أحد ان تسوية الحريري-فرنجية تشق طريقها والأمال معقودة ان تبصر النور قبل نهاية العام). - لا استبعد ان يتولى القاضي سمير حمود حقيبة العدل (استفسار بسيط في اي حكومة، وطالما أنها لا تستبعد، لماذا اخفت عنا اسم رئيس الحكومة العتيد، وما هي الاسماء الاخرى التي لا تستبعد توليها لحقيبة وزارة، أم ان أنها اختارت العدل فقط لأنه أساس الملك). -رئيس جديد للجمهورية السورية، (والتوقعات ببقاء الأسد وانه يملك مفتاح الحل والربط، الذاكرة ضعيفة نعم ولكن النسيان لا يحدث في غضون اشهر قليلة). -اهتمام اقليمي ودولي وعربي نحو سوريا والاراضي السورية.(والذي حصل مسبقا وجلسات مجلس الأمن وحق النقض الفيتو الذي استخدم أكثر من مرة، وتدخل الجميع في الأزمة، الا يمكن تفسيره بأنه إهتمام بسوريا والأراضي السورية). الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله سيعلن انسحابه من سوريا بعد انتخاب رئيس سوريّ واستعادة الجيش السوري هيبته. (المقطع الأخير "الهيبة" لا أعرف كيف يمكن توأمته بتصريحات سابقة للست ليلى عن تقدم الجيش وعن قوته وثباته وانتصاراته، فهل من المعقول ان يتم كل ذلك دون وجود هيبة،). هذا غيض من فيض التوقعات التي يتسمر اللبنانيون من أجلها أمام شاشات التلفزة، فهل الإحباط يؤدي إلى الرغبة بسماع أي شيء إيجابي حتى لو كان ساخرا أو مكررا أو غير قابل للتصديق، ولماذا التزمت عبد اللطيف الصمت عندما سألها مواطن لبناني، لماذا لا يخبرك الهامك عن مكان وجود جواز سفر؟،.اثناء تقديمها بلاغا بفقدانه.

المصدر : الماسة السورية/ جواد الصايغ


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة