#
  • فريق ماسة
  • 2023-03-13
  • 4943

بعد “سيليكون فالي”… إفلاس بنك أمريكي جديد

  أغلق المنظمون الأمريكيون، يوم الأحد، بنك سيغنتشر، ومقره نيويورك، وهو مقرض كبير في صناعة العملات الرقمية، في محاولة لمنع انتشار الأزمة المصرفية.   وأعلنت إدارة الخدمات المالية في ولاية نيويورك، الاستحواذ على بنك سيغنتشر وألحقت صفة المستلم بالمؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع، وذلك في ثاني حالة إفلاس لبنك في غضون أيام، وفق قناة CNBC.   وقالت إن المودعين في بنك سيغنتشر سيكون لديهم حق الوصول الكامل إلى ودائعهم، وهي خطوة مماثلة لضمان المودعين في بنك “سيليكون فالي” الذي أعلن إفلاسه قبل ثلاثة أيام.   وأشارت الإدارة في بيان إن الودائع لدى بنك سيغنتشر بلغت نحو 88.59 مليار دولار في المجمل حتى يوم 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي. ويدور الحديث عن أحد البنوك الرئيسية في صناعة العملات المشفرة.   أشار البيان الاستثنائي، مساء الأحد، إلى أن السلطات قد وجدت طريقة لحماية المودعين ووقف هجرة الأموال مع تذبذب الثقة في البنوك الأصغر – كل ذلك دون استخدام أموال دافعي الضرائب.   وأغلق المنظمون بنك “سيليكون فالي”، يوم الجمعة، وصادروا ودائعه في أكبر فشل مصرفي أمريكي منذ الأزمة المالية لعام 2008 – وثاني أكبر فشل على الإطلاق.   لوقف الضرر وتجنب أزمة أكبر، أنشأ بنك الاحتياطي الفيدرالي ووزارة الخزانة برنامجًا طارئًا لدعم الودائع في كل من بنك سيغنتشر وسيليكون فالي باستخدام سلطة الإقراض في حالات الطوارئ التابعة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.   سيتم استخدام صندوق تأمين الودائع التابع لمؤسسة التأمين الفيدرالية (FDIC) لتغطية المودعين، وكثير منهم غير مؤمن عليهم بسبب ضمان بقيمة 250 ألف دولار على الودائع.   قال مسؤول كبير في وزارة الخزانة الأمريكية إنه بينما سيتمكن المودعون من الوصول إلى أموالهم، سوف يتضرر حاملو الأسهم والسندات في كلا البنكين.


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة