#
  • فريق ماسة
  • 2022-09-29
  • 2462

الحربي الروسي يدمر معسكرا لتنظيم “جيش العزة” قرب الحدود السورية التركية

  استهدف الطيران الحربي الروسي بـ 4 غارات معسكرا على الحدود السورية التركية يتبع لتنظيم “جيش العزة”، يحوي مستودعا للطائرات المسيرة. أفاد مراسل “سبوتنيك” في حماة أن منطقة سرمدا بريف إدلب الشمالي، شهدت صباح يوم أمس الثلاثاء، سلسلة غارات جوية شنها الطيران الحربي الروسي مستهدفا أحد المقرات الاستراتيجية التابعة لفصيل ما يسمى “جيش العزة”. وأكد مصدر ميداني مسؤول لـ “سبوتنيك” أن طائرات الاستطلاع الروسية رصدت مقرا عسكريا يحوي معدات عسكرية وطائرات مسيرة كانت قد وصلت مؤخرا عبر الحدود السورية التركية باتجاه معسكر لتنظيم “جيش العزة” في محيط مدينة سرمدا. وأضاف المصدر أن هذه المشاهدات استدعت تدخلا من قبل الطيران الحربي الروسي عبر 4 غارات جوية مركزة استهدفت المعسكر بشكل مباشر، ما أسفر عن تدميره بشكل كامل، فيما تشير المعلومات الأولية إلى مقتل وإصابة ما يقارب 35 مسلحا. وأوضح المصدر أن الغارات تزامنت مع احتفال كان يقيمه التنظيم داخل المعسكر لتخريج 200 مسلح جديد خضعوا لدورات تدريبية على استخدام أسلحة متنوعة. وأفاد مراسل “سبوتنيك” في حماة أن المجموعات المسلحة استهدفت صباح اليوم محيط بلدة “شطحة” في منطقة سهل الغاب شمال غربي حماة بصاروخ أطلق من طائرة مسيرة، ما أسفر عن إصابة مدني بجروح وأضرار مادية في الممتلكات. وفي وقت سابق، قال نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، اللواء أوليغ إيغوروف، في إفادة صحفية: “قامت القوات الجوية الروسية اليوم بتدمير معسكر تابع لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” “المحظور في روسيا” بمنطقة الشيخ يوسف”. وأضاف إيغوروف أن القصف أسفر عن مقتل أكثر من 120 مسلحا.   وأوضح أنه “نتيجة للضربة تم تعطيل 4 نقاط مراقبة طائرات مسيرة، ووحدات إطلاق، ونحو 20 طائرة يدوية مسيرة قام الإرهابيون بإعدادها لتنفيذ هجمات على مرافق الوحدات الروسية في سوريا”.   وتمثل منطقة إدلب لخفض التصعيد، التي تشمل إدلب المحافظة وأجزاء من محافظات حلب وحماة واللاذقية، آخر معقل لمسلحي تنظيم “هيئة تحرير الشام” (تنظيم إرهابي محظور في روسيا) الذي يشكل عناصر “جبهة النصرة” عموده الفقري، كما تتمركز في هذه الأراضي جماعات مسلحة موالية لتركيا.

المصدر : سبوتنيك


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة