#
  • فريق ماسة
  • 2022-09-19
  • 1510

هجوم صاروخي هو الأعنف من نوعه على أكبر قاعدة للجيش الأمريكي في سورية

أفاد مراسل وكالة “سبوتنيك” في سوريا، بحدوث هجوم صاروخي هو الأعنف من نوعه، استهدف أكبر قاعدة للجيش الأمريكي الموجود في أحد أضخم حقول النفط السورية شمال شرقي البلاد. وأشار مراسل “سبوتنيك”، نقلا عن مصدر محلي، بأن الهجوم الصاروخي استهدف القـاعدة الأمريكية في المنطقة الخضراء داخل حقل العمر النفطي حيث تم استهداف مواقع حساسة وسمعت أصوات الانفـجارات داخل القـاعدة الأمريكية التي تعتبر الأكبر في ريف دير الزور الشرقي ويعتبر الهجوم الذي وقع مساء اليوم هو الأعنف.   وتابع المصدر: “كما تبع الانفجارات تصاعد لألسنة اللهب والدخان من داخل الحقل ودخول سيارات الإسعاف إلى الحقل وقامت قوات الاحتلال الأمريكي بتسيير طيرانها الحربي والاستطلاعي فوق حقل العمر والمنطقة المحيطة ولا أنباء عن إصابات بين جنود الاحتلال الأمريكي المقيمين في المدينة السكنية. يذكر أن القاعدة الأمريكية كانت قد تعرضت قبل أيام لهجوم مشابه، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات.   ويمتلك الجيش الأمريكي وقوات أجنبية أخرى حليفة له ضمن ما يسمى التحالف الدولي (اللاشرعي)، ما لا يقل عن 28 موقعا عسكريا معلنا في سوريا، تتوزع على 3 محافظات، هي الحسكة (17 موقعا) ودير الزور (9 مواقع) وحمص (موقعين).   وينطوي حقل (العمر النفطي) كأكبر حقول النفط السوري على أكبر القواعد الأمريكية في ريف دير الزور الشرقي، حيث تتوزع القواعد العسكرية الأمريكية شرقي سوريا في القوس الممتد من معبر (التنف) عند المثلث الحدودي السوري الأردني العراقي جنوبا، وحتى حقول رميلان النّفطية قرب المثلث الحدودي السوري العراقي التركي شمالا.   وتتخذ القواعد العسكرية الأمريكية شكل الطوق المحكم، الذي يحيط بمنابع النفط والغاز السوري وأكبر حقولهما التي تنتج غالبية الثروة الباطنية في البلاد.   وكشفت وزارة النفط السورية، الأسبوع الماضي، عن أن “قوات الاحتلال الأمريكي ومرتزقتها تسرق ما يصل إلى 66 ألف برميل يوميا من الحقول التي تحتلها شرقي سوريا من أصل مجمل الإنتاج اليومي لحقول النفط والبالغ 80.3 ألف برميل.   وينشط ضباط وجنود الجيش الأمريكي في عمليات تصدير النفط السوري المسروق عبر المعابر اللاشرعية شمالي وشمال شرقي سوريا تمهيدا لبيعها في الأسواق السوداء القريبة ككردستان العراق ووجهات أخرى منها منطقة إدلب التي يحتلها تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي (المحظور في روسيا)، في حين تعاني سوريا عموما أزمة محروقات خانقة جراء الحصار الاقتصادي على البلاد.

المصدر : سبوتنيك


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة