#
  • فريق ماسة
  • 2022-09-01
  • 3120

هل يغطي مخزون القمح الموجود حاجة سورية؟

بعد سريان شائعات و أقاويل حول وجود نفص كبير في القمح الامر الذي سنيعكس سلبا على موائد السوريين ، أكد مدير عام مؤسسة الحبوب عبد اللطيف الأمين، بأن مخزون القمح الموجود يغطي حاجة البلاد ولا داعي للقلق، مشيراً إلى أن الكميات المستلمة محفوظة في الصوامع ومشدرة ومعقمة ومحمية تماماً من العوامل الخارجية . وقال الأمين وفقاً لصحيفة تشرين: إن الكميات المسوقة من القمح لعام 2022 بلغت لتاريخه 520 ألف طن ولا تزال عملية الاستلام مستمرة حتى الآن ولو بكميات متواضعة، وأحياناً تصل إلى 100 طن لأن الموسم انتهى تقريباً لكن التعليمات والتوجيهات تؤكد على الاستمرار بشراء حتى آخر حبة قمح موجودة في سورية لافتا إلى أن هناك كميات جاهزة من أجل الطحن مصنفة بالدرجة الأولى والثانية. وذكر مدير عام المؤسسة أن الكميات الموجودة حالياً من التي يتم تأمينها للمخابز قسم منها من الموسم الحالي ومنها مستورد من القمح الطري، مؤكداً أنه تم إبرام عقود خارجية بدأت بالوصول إلى الموانئ في طرطوس واللاذقية، حيث يتم مزج المستورد مع المحلي للحصول على خلطة طحنية مناسبة. وعن الكميات المستوردة قال إنها بلغت 600 ألف طن وخلال شهر أيلول ستكون في الصوامع والمخازن حيث بدأت البواخر بالوصول الى الموانئ مشيراً إلى أنها تكفي لمدة 5/ أشهر أي إن المخزون الحالي يكفي لما بعد رأس السنة. والأهم حسب الأمين أن هناك عقوداً جديدة مستمرة لمادة القمح حتى لا يكون هناك أي انقطاع لمادة الدقيق من سورية. وذكر الأمين أن جميع المخابز تصلها مخصصاتها من الدقيق وبشكل كامل لكنه أشار إلى صعوبات كبيرة جداً تتمثل بانقطاع الكهرباء والصيانات وتأمين المحروقات وأجور النقل وهي صعوبات معروفة لدى الجميع ويتم التنسيق مع الجهات المعنية للتغلب عليها. ولفت الأمين إلى أن هناك مطاحن سوف تدخل بالخدمة قريباً منها مطحنة تلكلخ سوف تدخل بالخدمة خلال مدة لا تتجاوز الشهرين بطاقة تصل إلى 600 طن يومياً ومطحنة تل سلحب أيضاً سوف تدخل بالخدمة قبل نهاية العام بطاقة 300 طن يومياً، إضافة إلى مطحنة الوليد بحمص التي تم الانتهاء من العمال المدنية ليصار إلى تجهيزها قريباً، ويتم العمل على تجهيز وتجديد الآلات لعدد من المطاحن الأخرى منها مطحنة الجولان واليرموك

المصدر : وكالات


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة