#
  • فريق ماسة
  • 2021-09-14
  • 1426

سورية تحقق خطوة متقدمة في مجال التشخيص والعلاج الشعاعي والتحكم بالسرطان

أصدر مجلس التعليم العالي قراراً بإحداث تخصصات التشخيص العلاجي والعلاج الشعاعي في كليات العلوم الصحية لغاية تخريج أخصائيين أكفاء في المجال ورفد القطاع الطبي بالكوادر الخبيرة المواكبة للتطور والمُكملة لفريق العمل في التشخيص الطبي وعلاج الأورام. وسيتلقى الطلاب في الكليات المذكورة المحاضرات النظرية والعملية والدروس التطبيقية بالإضافة إلى التدريب الافتراضي والتدريب السريري والتدريب العملي تحت إشراف المراكز المتخصصة عدا عن ورشات العمل ومشاريع البحث والنشاطات الفصلية التي تعزز مهارات الطالب في الممارسة السريرية والعمل ضمن الفريق الطبي وإعطائه الخبرة اللازمة في التعامل مع الحالات والظروف المتنوعة وبالتالي تحصين مواجهة السرطانات باختصاصيين في المجال الشعاعي يمتلكون خبرة علمية عالية وسيوفر افتتاح هذين الاختصاصين على سورية إرسال الكوادر للخارج لتلقي التدريب وبذلك سيصبح بإمكان الطلبة السوريين الحصول على هذه المعرفة الطبية العالية داخل البلاد. وستمتد البرامج التعليمية على أربع سنوات بعد أن يتم فرز الطلاب وفق مفاضلة داخلية إلى أحد الاختصاصين، بحيث يشرف على تدريسهم كادر وطني أكاديمي متمرس مع إمكانية توقيع اتفاقية تعاون علمي بين جامعة دمشق وجامعات الدول الصديقة لرفد هذا الاختصاصات بالكوادر التدريسية الخبيرة. ولطالما تسعى لجنة التحكم بالسرطان في سورية إلى رفع مستوى التحكم بالسرطان في سورية في ضوء التطور الذي يشهده هذا القطاع عالمياً بشكل عام وفي سورية بشكل خاص، يأتي هذا القرار في عمق خطتها الوطنية بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية ذات الصلة، ويعد ركيزة أساسية لتوفير الموارد البشرية التي لها الدور الأساسي والأول في تشخيص وعلاج السرطان في سورية، لاسيما بعد افتتاح السيدة أسماء الأسد مركز زرع الخلايا الجذعية الدموية والمعالجة الخلوية بمشفى الأطفال بدمشق والذي يعد بمثابة النواة المستقبلية التي تفسح المجال للعمل والمشاركة في أبحاث العلاج بالخلايا الجذعية لكثير من الأمراض المستعصية، والذي يحتاج بالضرورة إلى الكوادر المؤهلة في هذا المجال كخطوة مُكملة وأساسية لتوفير شروط العمل المثالية وفق أعلى المعايير العالمية. وتتم حالياً إجراء المقابلات لقبول الطلاب في هذين الاختصاصين ضمن كلية العلوم الصحية بدمشق حيث تتم على مرحلتين المرحلة الأولى يتم فيها تعبئة البيانات الشخصية الخاصة بالطالب المتقدم والمرحلة الثانية تتضمن مقابلة شفهية يشرف عليها أساتذة من كليات الطب والهندسات الميكانيكية والكهربائية والعلوم الطبية بحيث يتم التأكد خلالها من لياقة الطالب ووجود الدافع لديه والقدرة على ممارسة المهنة بشكل جيد وتحمل الضغوطات


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة