#
  • فريق ماسة
  • 2021-08-02
  • 4959

السفير السوري بالصين... سياسة التوجه شرقاً لا تعزل سورية

قال السفير السوري لدى “بكين” “عماد مصطفى” أن العلاقات السورية مع “الصين” بلغت من العمق مستويات غير مسبوقة خلال العقد الحالي. السفير “مصطفى” قال خلال لقاء أجرته معه صحيفة “الوطن” المحلية: أن «العلاقات مع الصين شهدت حالياً اتساعاً في كافة المجالات»، مؤكداً أن البلدين مستمران في تعزيز علاقاتهما السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والتجارية باطراد، لاسيما أن المعسكر الغربي يشن حملة ضارية من الافتراءات بحق “الصين” لا مثيل لها منذ عهد “ماو تسي دونغ”، بحسب تعبيره. ولفت “مصطفى” إلى أن زيارة وزير الخارجية الصيني “وانغ يي” الأخيرة إلى “دمشق” ولقائه مع الرئيس “بشار الأسد”، ومحادثاته التي أجراها مع وزير الخارجية “فيصل المقداد”، تعتبر إحدى المؤشرات على المستقبل الواعد للعلاقات بين البلدين. كما أشار “مصطفى” إلى أن سياسة “سوريا” في التوجه شرقاً ليست سياسة منفردة تعزل “سوريا” عن دوائر مهمة أخرى في الساحة العالمية، بل هي تتناغم وتعزز سياسة التحالف مع الدول التقدمية، والمناهضة للمشروع الغربي حول العالم وفق حديثه، مضيفاً أن سياسة التوجه شرقاً تعتبر العلاقات مع “روسيا”، و”إيران”، و”الصين”، و”الهند”، و”كوريا” خياراً ارتضته “سوريا” لنفسها بديلاً عن العلاقات مع المحور الذي يقوده “كيان الاحتلال”، ويضم “الولايات المتحدة الأميركية”، و”فرنسا”، و”بريطانيا”، وحلفائهم على حد قوله. يذكر أن زيارة وزير الخارجية الصيني “وانغ يي” الأخيرة إلى “دمشق” والتي كانت الأولى من نوعها لمسؤول صيني بهذا المستوى منذ اندلاع الأزمة السورية، رافقها حديث عن إمكانية أن تلعب “الصين” دوراً مهماً في عملية إعادة إعمار “سوريا”.

المصدر : الوطن


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة