19:01:2018
 
راغب علامة ينفي خبر ترشّحه للانتخابات النيابيّة :::  نادين نجيم: لا أمانع الظهور عارية على الشاشة :::  تفاصيل اعتراض مقاتلات قطرية لطائرتين إماراتيتين :::  الجيش يطبق على النشابية ويسيطر على تل فرزات الإستراتيجي :::  أردوغان يهدد بالقضاء على الجيش الذي ستشكله أمريكا في شمال سورية :::  شركة بيلاروسية ترغب بإقامة مصنع لتجميع الشاحنات في دمشق :::  أين تكمن حساسية وخصوصية عملية تحرير إدلب؟ :::  السجن المؤبد للقرضاوي.... :::  الأكراد يستنجدون بالمجتمع الدولي لوقف قصف تركيا لعفرين .. ويطالبون بـ “ منطقة امنة “ :::  الجيش يكسب الرهان في ريف إدلب.. استعادة 90 قرية وبلدة وتدمير أكثر من 50 مدرعة لإرهابيي “النصرة” :::  المالية تعيد النظر بكل القوانين الضريبية :::  استشهاد المراسل الحربي في الإدارة السياسية المقدم شرف وليد خليل :::  الوز: 19378 شخصاً نجحوا في مسابقة الوزارة الأخيرة وسيتم تعيين العدد الأكبر منهم في مديريات التربية :::  بعد تعديل رسم إعادة الإعمار... زيادة طفيفة على التأمين الإلزامي للمركبات :::  الأولمبي السوري يودع بطولة آسيا بتعادل مخيب مع فيتنام :::  محمد عساف يغني العندليب... :::  رئيس ريال مدريد يريد التخلي عن BBC :::  رونالدينيو يودع الملاعب... :::  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم :::  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت بسبب انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين جزيرة قبرص ومرسيليا :::  مؤتمر سوتشي.. ما بين التأجيل والإلغاء ::: 
المؤسسة العامة السورية للتأمين
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المصرف التجاري السوري
المصرف التجاري السوري
شركة الثقة السورية للتأمين
إصدار رأس السنة الأول لعام 2018 ليانصيب معرض دمشق الدولي
إصدار رأس السنة الأول لعام 2018 ليانصيب معرض دمشق الدولي
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم
صورة و تعليق
كمال خلف / رأي اليوم - 2018/01/11

تعتبر إدلب صغيرة المساحة ولا تقارن مدينة حلب التي تم تحريرها بالكامل قبل أكثر من عام بقليل، إلا أن كونها معقلا أساسيا لجبهة النصرة وفصائل عسكرية استقرت طول السنوات الماضية فيها، ولها معابر ظلت مفتوحه للإمداد السخي، فهي اكتسبت أهمية وبدت عصية على تحريك جغرافية السيطرة فيها.

كما أن الدور العسكري التركي الفاعل فيها قبل اتفاق استانه وبعده جعلها تبدو بعيدة المنال عن الزحف العسكري للجيش السوري وحلفائه، فهل تغير كل ذلك الآن على وقع تقدم الجيش السوري في ريفها الجنوبي والشرقي وسيطرته بسهولة على عشرات القرى في طريقه لتحرير مطار أبو ضهور العسكري كهدف مباشر واضح الآن، وربما أبعد منه باتجاه حصر النصرة وأخواتها داخل حدود إدلب المدينة فقط.

لم يصدر إزاء هذا الزحف السوري المتسارع إلى ادلب أي رد فعل سياسي أو عسكري من الجانب التركي حتى الآن، وهذا قد يفهم منه أن تركيا لن تدخل المعركة لصالح النصرة وأخواتها في ادلب، والمشاركة الروسية في سحب الجغرافية الأدلبية من المجموعات المسلحة، تؤكد التفهم التركي لهذا التحرك، ولكن السؤال هو إلى أي حد وإلى اية مرحلة؟

هناك ثمة علاقة بنيت خلال السنوات الماضية بين أنقرة وجبهة النصرة، تجاوزت الشق الاستخباري إلى حالة من تعاطف لدى شريحة مهمه من قاعدة حزب العدالة والتنمية . ولعبت أنقرة الدور الرئيس في سيطرة النصرة على كامل مدينة إدلب عام 2015، وكانت عرابة إقناع الجولاني بفك الارتباط بتنظيم القاعدة في تموز 2016، تماشيا مع الظرف الدولي المستجد الذي اتجه نحو استهداف التنظيمات المصنفه إرهابية في سوريا.

إلا أنه في الوقت الذي نشأت فيها علاقة تفاهم وتقارب بين تركيا وروسيا، وضعت تركيا بموقع أحد أضلاع ترويكا استانه الضامنة لتخفيف التوتر في جبهات القتال، تعلن روسيا أن العام 2018 هو عام اقتلاع جبهة النصرة، وتتجاوز الإعلان للفعل على الأرض و =تعمل المدافع باتجاه حصن النصرة في ادلب، يبرز هنا التساؤل عن تركيا في حدود المراهنة على جبهة النصرة في المرحلة المقبلة؟ وماهي التقديرات التركية لصمود النصرة ومن معها في ادلب أمام الزحف السوري وحلفائه؟

التقديرات العسكرية السورية تتحدث عن معركة ستكون أسهل بكثير من تلك التي خاضتها لتحرير حلب، وفق المساحة والطبيعة الجغرافية والقدرات العسكرية الراهنة للجيش السوري وحلفائه.

حتى اليوم من عمر العملية العسكرية للجيش السوري وحلفائه، يظهر أداء المجموعات المسلحة مستنسخا عن أدائها في معركة حلب، حيث تسود لغة تخوين بعضهم وتبادل الاتهامات من باع.. ومن قبض.. ومن تخاذل.. إذ يظهر في كل معركة أن الثقة بين هذه الفصائل معدومة للغاية، وهنا تبرز دعوات التوحد وتشكيل غرفة عمليات مشتركة الا انها جربت مرارا ولم تنجح.

فهل وافقت أنقرة على نهاية هيمنة النصرة على إدلب “وهذا لا يمكن أن يحصل دون تصفية الجولاني” وإبقاء الفصائل الأخرى لتدمجها في مسار الحل السياسي؟. بالمقابل كيف ستتصرف تركيا إزاء تدفق الفارين من مدنيين ومقاتلين إلى حدودها مع اقتراب الجيش السوري من مدينة إدلب؟ هنا يسود الالتباس بالموقف التركي حيال هذا المشهد، حيث لا تتحدث تركيا عن تحولاتها ونواياها خاصة في ادلب التي تتواجد فيها عسكريا في عدة نقاط . ويمكن هنا وضع تصور حول احتمال بقاء شريط او مناطق محاذية للحدود التركية بعمق عدة كيلومترات داخل الأراضي السورية تحت النفوذ التركي.

نحن أمام موجة جديدة من العمل العسكري في سوريا وعودة تصدر الميدان للمشهد، وهي معارك خواتيم الحرب في سوريا، إذ سيعتبر حسم المعركة في ادلب نهاية الحرب لصالح الجيش السوري ومحوره، ونهاية وجود ما عرف “بالجهاديين” في سوريا . وهذا الآمر سيعبد الطريق أمام الأفكار المطروحة على طاولة الحوار السورية الجديدة في “سوتشي” أواخر هذا الشهر اذا لم تؤجل إلى شهر مارس آذار المقبل إفساحا لحصد نتائج العمليات الميدانية.


طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الشركة الوطنية للتأمين
بنك بيمو
بنك البركة
هيئة الإشراف على التأمين
هيئة الإشراف على التأمين
اتحاد المصدرين السوري
اتحاد المصدرين السوري
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
برأيك الأخطاء التي وردت في المنهاج الجديد هي ؟
هفوات
مقصودة

الماسة السورية 2009-2018