19:01:2018
 
راغب علامة ينفي خبر ترشّحه للانتخابات النيابيّة :::  نادين نجيم: لا أمانع الظهور عارية على الشاشة :::  تفاصيل اعتراض مقاتلات قطرية لطائرتين إماراتيتين :::  الجيش يطبق على النشابية ويسيطر على تل فرزات الإستراتيجي :::  أردوغان يهدد بالقضاء على الجيش الذي ستشكله أمريكا في شمال سورية :::  شركة بيلاروسية ترغب بإقامة مصنع لتجميع الشاحنات في دمشق :::  أين تكمن حساسية وخصوصية عملية تحرير إدلب؟ :::  السجن المؤبد للقرضاوي.... :::  الأكراد يستنجدون بالمجتمع الدولي لوقف قصف تركيا لعفرين .. ويطالبون بـ “ منطقة امنة “ :::  الجيش يكسب الرهان في ريف إدلب.. استعادة 90 قرية وبلدة وتدمير أكثر من 50 مدرعة لإرهابيي “النصرة” :::  المالية تعيد النظر بكل القوانين الضريبية :::  استشهاد المراسل الحربي في الإدارة السياسية المقدم شرف وليد خليل :::  الوز: 19378 شخصاً نجحوا في مسابقة الوزارة الأخيرة وسيتم تعيين العدد الأكبر منهم في مديريات التربية :::  بعد تعديل رسم إعادة الإعمار... زيادة طفيفة على التأمين الإلزامي للمركبات :::  الأولمبي السوري يودع بطولة آسيا بتعادل مخيب مع فيتنام :::  محمد عساف يغني العندليب... :::  رئيس ريال مدريد يريد التخلي عن BBC :::  رونالدينيو يودع الملاعب... :::  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم :::  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت بسبب انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين جزيرة قبرص ومرسيليا :::  مؤتمر سوتشي.. ما بين التأجيل والإلغاء ::: 
المؤسسة العامة السورية للتأمين
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المصرف التجاري السوري
المصرف التجاري السوري
شركة الثقة السورية للتأمين
إصدار رأس السنة الأول لعام 2018 ليانصيب معرض دمشق الدولي
إصدار رأس السنة الأول لعام 2018 ليانصيب معرض دمشق الدولي
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم
صورة و تعليق
الماسة السورية - 2018/01/10

فصل من الإرهاب الأسود والحاقد أنهته قوات الجيش العربي السوري بعزيمة الرجال ولغة الحديد والنار عن 15 قرية في ريفي إدلب وحماة خلال ساعات قليلة وإعادتها مكللة بالغار لحضن الوطن الدافئ.

وحدات الاقتحام والإنزال الجوي في الجيش العربي السوري وبتنسيق مشترك تمكنت خلال الساعات القليلة الماضية من تحرير مساحة جغرافية كبيرة دفعة واحدة تعد الأضخم منذ بدء العمليات العسكرية بهذه المنطقة وسط انهيارات متلاحقة في صفوف الإرهابيين وذلك بفضل تكتيك وتخطيط محنك وتنفيذ مرن يعتمد على المباغتة وضرب نقاط القوة الاساسية للإرهاب من عربات وآليات ثقيلة ومراصد صواريخ “التاو” الأمريكية والقدرة على التعامل السريع مع سيل المفخخات التي يرسلها الإرهابيون في محاولة يائسة لإيقاف زحف بواسل الجيش العربي السوري نحو هدفهم الأساسي ألا وهو اجتثاث الارهاب من جذوره أينما وجد.

قادة ميدانيون أكدوا أن وحدات الجيش تمكنت من نقل مستوى العمليات العسكرية في ريف محافظة إدلب إلى درجة الاحتراف المتقن الذي أفضى إلى انهيارات ضخمة للمجموعات الارهابية التي لم تقو على مجاراة قدرات الجيش العسكرية وخاصة قدرات العنصر البشري لتنهار بسرعة أمام فيضان العزيمة والإصرار الكبير والحس بالمسؤولية لكل عنصر مشارك بالعملية.

وأضاف القادة الميدانيون لقد “تمكنا من خرق كامل دفاعات التنظيمات الإرهابية رغم التحصينات المتقنة لتتم السيطرة على قرى سروج وعادلية وكفريا ورويدة وإستبطلات وربية وتل عوجة ورسم حميدية وحردانة والخريبة وكراتين الصغير وكراتين الكبير وربيعة يضاف إليها شبكة من الطرقات الرئيسية كطريق تل ضمان/أبو الضهور وطريق معرة النعمان/أبو الضهور مع شبكة من الطرق الفرعية وتدمير القوى الرئيسية للمجموعات الإرهابية وإيقاع خسائر بشرية كبيرة في صفوف هذه المجموعات وأهم قتلاهم القائد الميداني لمجموعة تفتناز الإرهابي “موسى الحمداني” و”أبو القعقاع صالح” مع تفكيك شبكات كاملة من الألغام والعبوات الناسفة في هذه القرى”.

وأشار القادة الميدانيون إلى أن هذا الانجاز النوعي في ريف محافظة إدلب “قلص المسافة نحو مطار أبو الضهور العسكري لتصبح أقل من 5 كيلومترات إضافة إلى تقليص المسافة نحو القوات المتقدمة من جبهة الحاضر بريف حلب الجنوبي إلى 18 كيلومترا تقريباً الأمر الذي ساعد الجيش على إكمال الطوق على أوكار التنظيمات الإرهابية في نحو 300 قرية بأرياف حلب وحماة وإدلب وهو ما يعتبر إنجازا كبيراً سيضاف إلى سجل قوات الجيش العربي السوري الذي حفل بإنجازات ضخمة مماثلة في حلب وفي محافظتي حماة ودير الزور في قتال تنظيم داعش الإرهابي”.

وبين القادة الميدانيون أنه بالتوازي مع هذه الإنجازات في ريف إدلب استكملت وحدات الجيش في ريف حماة مهامها القتالية بتنسيق مع عمليات إدلب وتمكنت من تحرير بلدتي الرهجان والشاكوسية والسيطرة عليهما واللتين تعتبران أبرز واضخم معاقل تنظيم النصرة والجماعات التكفيرية في ريف حماة الشمالي الشرقي بعد قتل عدد كبير من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمنضوين تحته من مجموعات إرهابية.

 

تقدم الجيش وانتصاراته في ريف حماة ساعد بزيادة مسافة أمان طريق حماة خناصر/حلب إلى أكثر من 25 كم من جهة ومن جهة أخرى ضرب أكبر معقل لتنظيم جبهة النصرة ودب الذعر في صفوف من تبقى من إرهابيين في القرى والتجمعات الصغيرة لإكمال القضاء الكامل عليها وتطهير ريف محافظة حماة الشمالي الشرقي بالكامل من التنظيمات الإرهابية.


طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الشركة الوطنية للتأمين
بنك بيمو
بنك البركة
هيئة الإشراف على التأمين
هيئة الإشراف على التأمين
اتحاد المصدرين السوري
اتحاد المصدرين السوري
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
برأيك الأخطاء التي وردت في المنهاج الجديد هي ؟
هفوات
مقصودة

الماسة السورية 2009-2018