17:12:2017
 
السوق السوداء تحتضر..والليرة السورية أول المشاركين في مراسم التشييع ... :::  جورج وسوف يعود إلى شرم الشيخ بعد غياب استمر 15 عاماً ! :::  مذيعة قناة mbc علا الفارس تخرج عن صمتها و تكشف أسباب ابتعادها عن الشاشة :::  "القاهرة وموسكو ... حلف يتجذر ولكن :::  الخارجية: سورية تدين مجزرة “التحالف الدولي” غير الشرعي بحق المدنيين السوريين في دير الزور :::  الجعفري: لن ندخل في حوار مباشر بوجود شروط مسبقة.. من صاغ “بيان الرياض 2” تقصد تلغيم مسار جنيف :::  خدمات نفطية روسية قريبا في دمشق؟! :::  القِمّة الإسلاميّة جاءت مُخيّبَةً للآمال وأبرز إنجازاتِها فَضح الزّعامات التي قاطعَتها.. لماذا يَغيب السعودي.. ويُقاطع رئيس لجنة القُدس..؟ :::  الإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل» :::  عقب جلسة مباحثات مع دي مستورا... الجعفري: نأمل من مشغلي وفد الرياض إلغاء بيان الرياض 2 والاستفادة من الفسحة المتاحة :::  وزير التجارة يصادق على تخفيض سعر 8 آلاف سلعة... والعبرة على أرض الواقع :::  موسكو: سندعم دمشق ضد «النصرة»....بورودافكين: على الأميركيين حزم حقائبهم والرحيل عن سورية :::  سانا تؤكد أنها لم تنشر أي خبر عن وصول قوات صينية إلى سورية وما نسبته إليها سبوتنيك عار من الصحة :::  السورية للطيران ترفع أسعار تذاكر السفر بنسبة 100 بالمئة!؟ :::  الحقيقة الكاملة وراء "بحصة" الحريري! :::  السعودي يناور بأدوات جديدة ..ماذا عن مشروع تفكيك واستنزاف جبهة صمود الداخل اليمني ؟ :::  بريتني سبيرز تتعاون مع مصمم سوري :::  واشنطن تعترف بدور الجيش السوري في القضاء على “داعش” :::  شعبان: أفعال أمريكا تدل على الهيمنة الاستعمارية :::  كذبة كولن بول تبعث من جديد .. من يصدق ؟! :::  الخارجية: سورية تدين بشدة الادعاءات الصادرة عن دي ميستورا والخارجية الفرنسية بشأن عدم إحراز تقدم في الجولة الأخيرة بجنيف :::  مركز التنسيق الروسي: تحالف واشنطن يتعاون مع الإرهابيين المتبقين في سورية :::  تقدم جديد للجيش السوري باتجاه مطار أبو الضهور :::  بارزاني يقترح حلاً للأزمة السياسية في كردستان :::  نجم عربي يكشف عن حبه لسلاف فواخرجي! :::  تلال حاكمة في ريف دمشق بقبضة الجيش السوري :::  عودة الاتصالات الأرضية والخلوية إلى دير الزور :::  حميميم" يحذر من تدهور الوضع في مخيم الركبان :::  وعود جديدة... الوضع الكهربائي هذا الشتاء سيكون أكثر راحة على المواطنين ::: 
المؤسسة العامة السورية للتأمين
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المصرف التجاري السوري
المصرف التجاري السوري
شركة الثقة السورية للتأمين
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم
صورة و تعليق
الميادين / د.حياة الحويك عطية - 2017/10/12

عندما تندلع الحروب يكون هناك مستفيد ومتضرر من اندلاعها. وعندما تقف أمام نهايتها يكون هناك مستفيد ومتضرر، هذا يفعّل وهذا يحاول أن يعيق وإنْ لم يستطع فيخرّب.

عندما نضع هذه المعادلة على أرض الحرب العالمية في سوريا، ونقف أمام سلوكها الآن منحدر النهاية، (وإن كنا لا نعرف كم ستطول)، فإننا نعرف بداهة أن المتضرر الأول هو سوريا التي خسرت الكثير لكنها استطاعت أن تربح حرباً عالمية ضدها وعلى أرضها وأن تحقق انتصارين: استمرار الدولة بكل مؤسساتها، ووحدة أراضيها، وعليه، فمن مصلحتها إنهاء الحرب للعودة إلى البناء. بالمقابل هناك المستفيدون من الحرب الذين لا يريدون انتهاءها. وعلينا أن نتوقع منهم صنوفاً من محاولات التخريب والتشدد. ثمة مستفيدون كبار، أصحاب استراتيجيات – على تدرج أحجامهم- وهناك مستفيدون صغار، يوجهون بالريموت كونترول وربما أحيانا بغضب ردات الفعل وقطع الرزق. هؤلاء لا يؤثرون في نتيجة الأمور ولكنهم يزعجون كالقذى في العين.

ثلاثة دوائر جيوبوليتيكية – اقتصادية تحكم هذه الحرب العالمية الثالثة

الدائرة العالمية وفيها صراع نظام عالمي كان اسمه جديداً عام 90 وخاض معركة الحياة أو الموت على الأرض السورية فلفظ أنفاسه لصالح نظام جديد آخر. أول المستفيدين منه روسيا، وعلى كل المستويات (كما أميركا في الحرب العالمية الثانية). لذلك فمن مصلحة روسيا إنهاء الحرب. وأكبر الخاسرين فيه أميركا، بمعنى خسارتها عرش الآحادية العالمية، لكن ذلك لا يعني أن قبولها بذلك يمكن ان يكون مجانياً ولا بد من تحصيل مصالح تعوض هذه الخسارة. مصالح ستتركز على الاقتصاد، في ظل حكم رئيس حمله إلى الحكم تصور شعبي بأنه قادر على حل الأزمة الاقتصادية. دون أن تعدم تحقيق أهداف سياسية ترضي حلفاءها الإسرائيليين وجماعتها من العرب. مما يفسر استراتيجياً التصعيد مع إيران، كما يفسر تكتيكياً سلوكيات معينة على الأرض السورية من مثل دعم "قسد"، التأخر في إخلاء قاعدة التنف لأجل الحصول على تعهدات روسية- سورية بشأن الحدود مع العراق. والتأخر في إنجاز قرار نقل الفصائل التي تتمركز على الحدود الأردنية – السورية، إلى دير الزور كما كشف الناطق باسم أسود الشرقية الذي أعلن أن جماعته لا تريد الذهاب للقتال في صفوف "قسد".

وراء أو إلى جانب العملاقين (بعد ان أعادت سورية الروسي عملاقاً)، قوى كبيرة أخرى، في عالم لم يعد إلى الثنائية بل إلى تعددية قطبية. وهنا تتقاطع مصالح كثيرة، فلا يريد أي طرف للحرب أن تنتهي من دون أن يأخذ حصته مما بعدها. لذا فإن حصول تفاهم روسي- أميركي ليس بالأمر السهل، ولا بالأمر الكافي. خاصة عندما يعلن الرئيس السوري أننا قررنا التوجه شرقاً. نفهم الكثير من الإيجابيات هنا ومن الصياح هناك، من مثل الصياح الفرنسي خاصة، والأوروبي عامة.

في هذا السياق الدولي أيضاً يقف “سادة العالم” الأقوى من الحكومات والسياسيين: الشركات العابرة للقارات والتي لم تعد مروية بالصالصة الأميركية على حد تعبير شيللر عام 90، بل تعددت صالصاتها بتعدد أقطاب التوازن الدولي. الشركات تبقى في دائرة المسكوت عنه وتاتي في ثنايا الصحف وأخبارها، لكنها في الحقيقة هي المحرك الأول والأهم. و تتحدد رغبتها في إنهاء الحرب أو استمرارها بقدر ما تحصل عليه من مكاسب، خاصة فيما يتعلق بالغاز السوري الذي سيشكل الحيز الأكبر من غاز الشرق الأوسط والعالم. والذي لن تفصله الشركات عن استثماراتها في كامل حوض المتوسط.

من العالمي إلى الإقليمي، وهنا تتقاطع إيران وتركيا و"إسرائيل"، الأولى حليفة استراتيجية منذ عقود يرتبط مصيرها بمصير سوريا وخاضت مع الدولة السورية حرب الوجود لكليهما، لذا فإن مرحلة الشد الأقوى وعض الأصابع الدامي في مرحلة ما قبل الحسم النهائي ستطالها أكثر مما تطال سوريا نفسها. أما الثانية فقد أرادتها سوريا صديقاً يصلي ساعة يشاء في مساجدها، فأصرت على أن تكون عدواً يعد بالصلاة في المسجد الأموي على روح الدولة السورية. كان حلم السلطان بالدولة الأخوانية التي ستعيد العثمنة أقوى من أي اعتبار. لكنه سقط أمام انتصار عنوانه بقاء الدولة السورية بكامل مؤسساتها، وأمام خيار أميركي- كردي يهدد السلطان بتقسيم تركيا بدلاً عن سوريا. لذا هو بين الحاجة إلى انهاء الحرب لتحقيق مصالح سياسية واقتصادية (خاصة وأن تركيا هي الدولة المتوسطية الوحيدة التي لا تملك الغاز) وبين الرعب من إنتهاء الحرب بهزيمة لمعسكر تركيا في صفوف المعارضة (من إخوان ومجالس وتنظيمات عسكرية عديدة )، خاصة إذا كان ذلك سيقترن بتركيز وجود كردي مدعوم أميركياً. وكل ذلك سيتوقف على من سيهزم “الارهاب!!!!”، ذاك الذي كان بالأمس ثورة.

أما الثالثة، "إسرائيل" فاسهل الأعداء على التحليل: تريد إنهاء كل الجيوش العربية لتهود عسكرياً، تريد إنهاء كل الاقتصادات لتهود اقتصادياً، تريد إنهاء الدول للعودة إلى ما قبل المجتمع وما قبل الدولة، إلى الهويات الفرعية من دينية وعرقية كي تؤمن عملية التدمير الذاتي وتكسب من خلال أحقاد هذه العملية عملاء ومتعاونين، كما تؤمن تبريراً منطقياً ليهودية الدولة. ولذا فإنها لا تريد إنهاء الحرب إلا بشرطين متلازمين معلنين: ضمان أحزمة أمنية على الحدود والتعهد بعدم السماح بإعادة بناء قوة الجيش السوري.

بقي النظام الرسمي العربي منه من راهن أخوانياً وإرهابياً كقطر الصغرى، ومنهم من راهن وهابياً كالسعودية الكبرى ومنهم من التحق بأحد الرهانين سراً أو علناً. ومنه دول أخرى إنقسمت من الداخل بوضوح بين قوى مؤيدة لسوريا وقوى مؤيدة للمشروع الأميركي –السعودي – الإسرائيلي. في كل ذلك لم يكن النظام العربي إلا لاعباً صغيراً. وحكامه كبار فقط بالمليارات التي دفعوها ليدمروا سوريا (كانت تكفي لبناء العالم العربي كله كأحدث دول العالم). لكن هؤلاء اللاعبين الصغار هم آخر من يستمر في اللعب لأنهم لا يملكون صفارة وقف المباراة. ويبقى من هم أصغر من الصغار جماعاتهم ، الذين تعودوا خلال السنوات الماضية على الأعطيات والمخصصات والرواتب مقابل شيء واحد: التخريب وكما تستعمل أميركا بعض الدول كأدوات ضغط لتمرير مخططاتها، فإن هذه الدول ستقوم بدورها بالضغط على الحكومات، وإن لم تستطع فعلى تشغيل مجاميعها ضد كل عملية تقارب سوري –عربي، سواء مع دول المغرب العربي أو مع دول سوريا الطبيعية أو مصر.


طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الشركة الوطنية للتأمين
بنك بيمو
بنك البركة
هيئة الإشراف على التأمين
هيئة الإشراف على التأمين
اتحاد المصدرين السوري
اتحاد المصدرين السوري
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
برأيك الأخطاء التي وردت في المنهاج الجديد هي ؟
هفوات
مقصودة

الماسة السورية 2009-2017