19:08:2017
 
وكالة الإعلام الروسية ....آستانة تستضيف الجولة المقبلة من محادثات سورية في 12 و13 يونيو :::  بدء عمليات تحرير الجرود على الحدود اللبنانية السورية من سيطرة داعش :::  الجنوب السوري: ارتياح «أهليّ»... بين «تخفيف التصعيد» وتطهير الحدود :::  خبير استراتيجي: ظهور "الكوماندوس" السوري يبشر بقرب نهاية الحرب :::  تفجير سيارة مفخخة في محيط ضاحية تشرين باللاذقية :::  روسيا تكرم العميد سهيل الحسن :::  أهالي الغوطة يتظاهرون ضد النصرة :::  المعلم: مصر ستدعم سورية اقتصادياً :::  "فرصة أخيرة" لدارين حمزة في سورية! :::  عودة بسام كوسا إلى "باب الحارة" :::  كندة علوش ترد على إتهامها بتعاطي المخدرات! :::  بعد 20 عاما..نبوءة بيل غيتس تتحقق! :::  كيف تجاوز الجيش العربي السوري الافخاخ الاميركية في مواجهته لداعش؟ :::  أي رسائل تنقلها عُمان بين واشنطن ودمشق؟ :::  رغم قطعهم العلاقات الديبلوماسية شاركوا في معرض دمشق! :::  واشنطن: الولايات المتحدة لا تخطط للبقاء في سورية بعد هزيمة تنظيم داعش الارهابي ::: 
المؤسسة العامة السورية للتأمين
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المصرف التجاري السوري
المصرف التجاري السوري
شركة الثقة السورية للتأمين
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم
صورة و تعليق
عبد الله علي - 2017/06/18

 سواء صحّ نبأ مقتل زعيم تنظيم داعش أبي بكر البغدادي الذي رجحته وزارة الدفاع الروسية، أم لم يصح، فإن المؤكد الذي لا ريب فيه هو أن قبضة البغدادي الحديدية على مفاصل التنظيم وقراراته قد لانت كثيراً،

 

 ولم يعد للرجل أي دور آني وفاعل في قيادته للتنظيم والتحكم به، ولاسيما بعد نقل جزء واسع من صلاحياته إلى «اللجنة المفوضة»، بل هناك معطيات بدأت تشير إلى وجود ثغرات واسعة ليس في هيمنة البغدادي المادية على التنظيم، وحسب إنما في جدار مرجعيته الشرعية وأهميته الرمزية والمعنوية أيضاً.

 

وقد لا يكون من قبيل المصادفة أن يأتي الحديث عن احتمال مقتل البغدادي بالتزامن مع ظهور مؤشرات جدية على اتساع نفوذ «التيار الحازمي» داخل أجهزة التنظيم ومؤسساته، لكن أخطر المعلومات التي حصلت عليها «الوطن» من مصادر مقربة من «التيار الحازمي» أن الأخير هو في الحقيقة تيارات مختلفة ومتباينة لكنها تلتقي جميعاً على هدف واحد هو مناهضة تنظيم داعش وتكفير قياداته وعناصره، وهناك بعض التيارات أصبح لديها أهداف مختلفة تضيق وتتسع بحسب الإمكانات والطموحات، حتى إن بعض هذه التيارات يكاد يعلن أن هدفه الرئيسي هو الوصول إلى الجزيرة العربية وزرع الفوضى فيها تمهيداً لتطبيق نظرية «التوحش» لصاحبها أبي بكر ناجي.

 


طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الشركة الوطنية للتأمين
بنك بيمو
بنك البركة
هيئة الإشراف على التأمين
هيئة الإشراف على التأمين
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
هل تؤيد حل القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي؟
نعم
لا

الماسة السورية 2009-2017