26945 لماذا حاولت جبهة النصرة اغتيال رياض الأسعد؟...
24:01:2017
 
إدارة ترامب تخطط لادراج حركة “الاخوان المسلمين” على قائمة الإرهاب كأحد أولوياتها.. :::  المعارضة ستطرح التعاون مع الجيش السوري بهذه الطريقة :::  بردى ما اخذ بالقوة سيعود بالقوة.. زمن المصالحات انقضى :::  الإذاعة والتلفزيون في سورية.. آن للجميع مواجهة الواقع :::  الرئيس الأسد .... نأمل أن يُشكل مؤتمر استانة منبراً لمحادثات بين مختلف الأطراف :::  كوفي عنان ....قطر والسعودية الداعم الرئيس للإرهاب في أفريقيا :::  معركة المياه في خواتيمها وأخر ابواب دمشق تغلق امام الارهابيين :::  «النصرة» تدهم «أحرار الشام» في إدلب :::  معايير جديدة للتكليف الضريبي على المنشآت السياحية :::  زاخاروفا: نستغرب صمت المنظمات الدولية تجاه معاناة المدنيين في دير الزور جراء الإرهاب :::  الوساطة الأممية تتعثّر في وادي بردى :::  طوابع للرشوة و أخرى لتخطي الدور... هيئة لتنظيم قطاع الفساد في البلاد العربية :::  مسؤولون أمركيون: قوة عربية من 23 ألف مقاتل ستحرّر الرقة :::  اليونيسيف تحذّر: جيل كامل من أطفال سورية مهدد بالضياع! :::  تازم العلاقات السعودية المصرية هل سينتهي بحرب مباشرة او غير مباشرة :::  قطر تؤكد تسلمها دعوة للمشاركة في أستانة :::  تركيا: لم نعد نصرّ على رحيل الأسد :::  4 جبهات ضد "داعش".. محاولة أخيرة لإنقاذ دير الزور :::  دي ميستورا رئيسا للوفد الأممي إلى مفاوضات أستانا :::  كندا حنا .... تعمل مضيفة طيران :::  أذينة العلي: أيمن زبيب سرقني :::  نسرين طافش .... تغني في لبنان :::  سلافة معمار ترد على شكران مرتجى بهذه الكلمات! :::  بعد قرار الدمج...المهندس عمار محمد مديراً عاماً للمؤسسة السورية للتجارة :::  دير الزور: الجيش السوري ينجح بفكّ الحصار عن المطار :::  آخر رسالة من أوباما للثوار السوريين و"للاسلاميين" .. بعد ساعات معدودات من انتهاء ايامه :::  روسيا: تحرير تدمر قادم :::  تركيا تنفي قولها بأن “رحيل الأسد غير واقعي” ::: 
المؤسسة العامة السورية للتأمين
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المصرف التجاري السوري
المصرف التجاري السوري
إصدار رأس السنة الأول لعام 2017 ليانصيب معرض دمشق الدولي
مدينة المعارض..أكبر مدن المعارض في الشرق الأوسط
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم
صورة و تعليق
نضال حمادة - 2013/04/06

تعرض رياض الأسعد العميد المنشق عن الجيش العربي السوري لمحاولة اغتيال في بلدة الميادين في محافظة دير الزور، نتج عنها مقتل أحد مرافقيه وأصيب الأسعد بجروح خطيرة وتم بتر ساقه اليسرى جراء العبوة التي وضعت تحت مقعده في السيارة التي كان يستخدمها في تنقلاته في تلك المنطقة. وكان الأسعد قد وصل الى محافظة دير الزور قادما من تركيا ودخل قرية الميادين التي تعتبر مع المناطق المحيطة بها مركز نفوذ قوي لجبهة النصرة، التي دخل معها الأسعد بخلاف وشقاق عميقين بعد معركة فك الحصار عن مطار حلب العسكري خلال شهر شباط الماضي.

وكان رياض الأسعد، قال في شهر أيلول/سبتمبر الماضي أن بعض الضباط المنشقين يريدون أن يقضوا على "الجيش السوري الحرّ" الذي قال إنّه بات عنواناً عريضاً لـ"الثورة السوريّة"، بهدف مسح وشطب ما انجزته، متهما السفير الفرنسي في سوريا بالضغط عليه، قائلا لقد وصلت الى الاجتماع العسكري لـ"الجيش الحر" في اسطنبول لأجد السفير الفرنسي موجودا في الاجتماع بالإضافة الى أعضاء في المجلس الوطني السوري، (الذي يسيطر عليه الإخوان المسلمون).

يومها اعرب الأسعد عن خشيته من أن يتهم في وقت من الأوقات بالخيانة من قبل هؤلاء الضباط، وقال "هم يريدون اختطاف الثورة بعد سنة ونصف السنة من بدء الثورة ليظهروا انهم هم الابطال وهم القادة الحقيقيون للثورة، ويقولون انهم يريدون توحيد الصفوف". واعتبر "ذلك كلمات طنانة ورنانة.. نحنا شبعنا منها".

والحقيقة أن الخلافات بين جبهة النصرة ومن خلفها جماعة الإخوان والمسلمين وبعض الضباط المنشقين عن الجيش العربي السوري بدأت منذ سنة تقريبا بعد سيطرة المعارضة على مناطق واسعة في الشمال السوري في ريفي حلب وإدلب واتخذت الخلافات شكل الصراع العسكري بين الطرفين في احياء عديدة في حلب وفي الريف الشمالي للمدينة بعد قيام جبهة النصرة بإنشاء "الهيئة الشرعية" التي تعتبرها أطياف المعارضة الأخرى حكومة امر واقع أقامتها جبهة النصرة وجماعة الإخوان المسلمين لفرض قراراتها وسلطتها على المعارضة وعلى المناطق الخاضعة لسيطرتها.

معركة خناصر..

في شهر شباط/فبراير الماضي وقع الطلاق النهائي بين جبهة النصرة ورياض الأسعد على خلفية معارك الريف الشرقي لحلب عند تقدم  رتل من الجيش العربي السوري لفك الحصار عن مطار حلب المدني ومطار النيرب العسكري، وخلال تقدم رتل الجيش في المنطقة حصلت مواجهات عنيفة في بلدة خناصر بين الرتل المتقدم ومجموعات من جبهة النصرة كانت متمركزة في المدينة، وسرعان ما وجهت جبهة النصرة عبر مواقع التنسيقيات في المنطقة نداء استغاثة للجيش الحر لإرسال سلاح وذخائر وقوات اسناد الى المنطقة، بينما أرسلت النصرة حوال الف مسلح الى مدينة السفيرة المجاورة لخناصر والتي تحاصر منها النصرة معامل الدفاع ومطاري حلب المدني والعسكري.

سيطر الرتل العسكري السوري على خناصر، وبينما كان مسلحو النصرة ينتظرون تقدمه من خناصر مباشرة باتجاه مدينة السفيرة التي تحصنوا بها غير الرتل اتجاه تقدمه بشكل مفاجئ متجها جنوبا في حركة التفافية، ما جعل جبهة النصرة تطلب على وجه السرعة من رياض الأسعد إرسال الف مسلح الى بلدة تل عرن لمواجهة الرتل المتقدم، وارسلت الجبهة العقيد المنشق عبد الستار العكيدي قائد المجلس العسكري الذي تسيطر عليه الى السفيرة، ومنها خرجت اولى الاتهامات لرياض السعد والمجموعات المسلحة التي تخضع لأوامره بالخيانة وبسرقة الأموال ومنع الذخيرة والسلاح عن المسلحين في دير بعلبة في حمص وعدم إرسال المدد في مواجهة الرتل المتقدم لفك الحصار عن مطار حلب .

بعد معركة خناصر وتمكن الجيش السوري من فك الحصار عن مطاري حلب المدني والعسكري، نقلت جبهة النصرة مئات المقاتلين من الشمال السوري الى مدينة الرقة والى بعض مناطق دير الزور ومنها بلدة الميادين، التي زارها الأسعد في تحرك استفزازي ضد النصرة التي نفذت تهديداتها بمحاولة قتله التي اسفرت عن بتر ساقه وهذا ما سوف يؤدي حتما الى نهاية الأسعد الميدانية بعد سنة ونصف من هربه الى تركيا.


طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الاتحاد السوري لشركات التأمين
بنك بيمو
الثقة
الثقة
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
ما تقييمك لأداء الحكومة السورية الجديدة برئاسة المهندس عماد خميس؟
جيد
وسط
ضعيف

الماسة السورية 2009-2017