21:11:2017
 
عاصفة فنية بين أحلام وأصالة ونوال :::  على أرض مدينة المعارض العام القادم.. مطبعـة حديثـة ومعرض لبيع الســيارات :::  اتفاق بين التجارة الداخلية و التجار يفضي إلى طرح كميات كبيرة من المتة مقابل رفع السعر :::  وزارة التجارة تعدل التعرفة الكيلومترية لبولمانات نقليات القدموس والأهلية :::  بعد توقيفها بسبب كليب إباحي..شيما ترد! :::  نادين خوري: "شطحة إبداع" أنزور تبعدني عن النمطية :::  "القهوة" وقوداً للحافلات في لندن :::  قمة سورية روسية في سوتشي.. الرئيس الأسد: التنسيق على أعلى المستويات بين البلدين في مكافحة الإرهاب والمسار السياسي.. الرئيس بوتين: الشعب السوري يقترب من النصر على الإرهاب :::  السيد نصر الله: تحرير البوكمال إنجاز عسكري كبير ويسجل نهاية تنظيم “داعش” الإرهابي :::  بعد البوكمال .. ماذا تبقى لداعش :::  موسكو: قصف سفارتنا بدمشق لن يؤثر في عزمنا للقضاء على بؤر الإرهاب :::  «الكهرباء» ترمّم مخازن الفيول وتعد المواطنين بشتاء غير قـاسٍ :::  اشارات متضاربة للحريري فهل يواجه الخطة السعودية ؟ :::  السعودية تجني المليارات من صفقة مع الأمراء المحتجزين :::  لافروف: استقالة حجاب مفيدة :::  الحادثة في لبنان والطفل فلسطيني..ومشفى المجتهد ينفي وفاة طفل على إثر ضربه من معلمته :::  الكرملين يتحدث عن موعد مؤتمر الحوار السوري :::  السفير الروسي يستغرب هستريا تل أبيب على خفض التصعيد جنوب سورية :::  منع إصدار مذكرات بحث بناء على الاسم الثنائي فقط :::  بعد لقاء الأسد بوتين.. "إيهود باراك": فشل ذريع لسياسة "إسرائيل" الخارجية وعلى "نتنياهو" الاستقالة :::  مدون "إسرائيلي" يستفز العرب بنشر صوره داخل الحرم النبوي في المدينة المنورة بالسعودية :::  سورية: مستوى الجامعة العربية مزري و ويكفيها من المهانة نظرة الرأي العام العربي لها :::  الكرملين : دور الأسد في مستقبل سورية لا يمكن أن يكون إلا لدى الشعب السوري :::  المالية تعلن أسماء الناجحين في الامتحان التحريري لمسابقة المصارف العامة ::: 
المؤسسة العامة السورية للتأمين
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المصرف التجاري السوري
المصرف التجاري السوري
شركة الثقة السورية للتأمين
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم
صورة و تعليق
نضال حمادة - 2013/04/06

تعرض رياض الأسعد العميد المنشق عن الجيش العربي السوري لمحاولة اغتيال في بلدة الميادين في محافظة دير الزور، نتج عنها مقتل أحد مرافقيه وأصيب الأسعد بجروح خطيرة وتم بتر ساقه اليسرى جراء العبوة التي وضعت تحت مقعده في السيارة التي كان يستخدمها في تنقلاته في تلك المنطقة. وكان الأسعد قد وصل الى محافظة دير الزور قادما من تركيا ودخل قرية الميادين التي تعتبر مع المناطق المحيطة بها مركز نفوذ قوي لجبهة النصرة، التي دخل معها الأسعد بخلاف وشقاق عميقين بعد معركة فك الحصار عن مطار حلب العسكري خلال شهر شباط الماضي.

وكان رياض الأسعد، قال في شهر أيلول/سبتمبر الماضي أن بعض الضباط المنشقين يريدون أن يقضوا على "الجيش السوري الحرّ" الذي قال إنّه بات عنواناً عريضاً لـ"الثورة السوريّة"، بهدف مسح وشطب ما انجزته، متهما السفير الفرنسي في سوريا بالضغط عليه، قائلا لقد وصلت الى الاجتماع العسكري لـ"الجيش الحر" في اسطنبول لأجد السفير الفرنسي موجودا في الاجتماع بالإضافة الى أعضاء في المجلس الوطني السوري، (الذي يسيطر عليه الإخوان المسلمون).

يومها اعرب الأسعد عن خشيته من أن يتهم في وقت من الأوقات بالخيانة من قبل هؤلاء الضباط، وقال "هم يريدون اختطاف الثورة بعد سنة ونصف السنة من بدء الثورة ليظهروا انهم هم الابطال وهم القادة الحقيقيون للثورة، ويقولون انهم يريدون توحيد الصفوف". واعتبر "ذلك كلمات طنانة ورنانة.. نحنا شبعنا منها".

والحقيقة أن الخلافات بين جبهة النصرة ومن خلفها جماعة الإخوان والمسلمين وبعض الضباط المنشقين عن الجيش العربي السوري بدأت منذ سنة تقريبا بعد سيطرة المعارضة على مناطق واسعة في الشمال السوري في ريفي حلب وإدلب واتخذت الخلافات شكل الصراع العسكري بين الطرفين في احياء عديدة في حلب وفي الريف الشمالي للمدينة بعد قيام جبهة النصرة بإنشاء "الهيئة الشرعية" التي تعتبرها أطياف المعارضة الأخرى حكومة امر واقع أقامتها جبهة النصرة وجماعة الإخوان المسلمين لفرض قراراتها وسلطتها على المعارضة وعلى المناطق الخاضعة لسيطرتها.

معركة خناصر..

في شهر شباط/فبراير الماضي وقع الطلاق النهائي بين جبهة النصرة ورياض الأسعد على خلفية معارك الريف الشرقي لحلب عند تقدم  رتل من الجيش العربي السوري لفك الحصار عن مطار حلب المدني ومطار النيرب العسكري، وخلال تقدم رتل الجيش في المنطقة حصلت مواجهات عنيفة في بلدة خناصر بين الرتل المتقدم ومجموعات من جبهة النصرة كانت متمركزة في المدينة، وسرعان ما وجهت جبهة النصرة عبر مواقع التنسيقيات في المنطقة نداء استغاثة للجيش الحر لإرسال سلاح وذخائر وقوات اسناد الى المنطقة، بينما أرسلت النصرة حوال الف مسلح الى مدينة السفيرة المجاورة لخناصر والتي تحاصر منها النصرة معامل الدفاع ومطاري حلب المدني والعسكري.

سيطر الرتل العسكري السوري على خناصر، وبينما كان مسلحو النصرة ينتظرون تقدمه من خناصر مباشرة باتجاه مدينة السفيرة التي تحصنوا بها غير الرتل اتجاه تقدمه بشكل مفاجئ متجها جنوبا في حركة التفافية، ما جعل جبهة النصرة تطلب على وجه السرعة من رياض الأسعد إرسال الف مسلح الى بلدة تل عرن لمواجهة الرتل المتقدم، وارسلت الجبهة العقيد المنشق عبد الستار العكيدي قائد المجلس العسكري الذي تسيطر عليه الى السفيرة، ومنها خرجت اولى الاتهامات لرياض السعد والمجموعات المسلحة التي تخضع لأوامره بالخيانة وبسرقة الأموال ومنع الذخيرة والسلاح عن المسلحين في دير بعلبة في حمص وعدم إرسال المدد في مواجهة الرتل المتقدم لفك الحصار عن مطار حلب .

بعد معركة خناصر وتمكن الجيش السوري من فك الحصار عن مطاري حلب المدني والعسكري، نقلت جبهة النصرة مئات المقاتلين من الشمال السوري الى مدينة الرقة والى بعض مناطق دير الزور ومنها بلدة الميادين، التي زارها الأسعد في تحرك استفزازي ضد النصرة التي نفذت تهديداتها بمحاولة قتله التي اسفرت عن بتر ساقه وهذا ما سوف يؤدي حتما الى نهاية الأسعد الميدانية بعد سنة ونصف من هربه الى تركيا.


طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الشركة الوطنية للتأمين
بنك بيمو
بنك البركة
هيئة الإشراف على التأمين
هيئة الإشراف على التأمين
اتحاد المصدرين السوري
اتحاد المصدرين السوري
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
برأيك الأخطاء التي وردت في المنهاج الجديد هي ؟
هفوات
مقصودة

الماسة السورية 2009-2017